الخميس: 22 أكتوبر، 2020 - 04 ربيع الأول 1442 - 09:11 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 3 فبراير، 2020

عواجل برس/ بغداد

طالب النائب عن محافظة ديالى، برهان المعموري، اليوم الاثنين، الحكومة بتأمين مناطق شمال المحافظة بسبب حالات الخطف التي شهدتها هذه المناطق مؤخرا، مؤكدا غياب التنسيق ما بين القطعات العسكرية الاتحادية وقوات البيشمركة.

 

وقال المعموري في بيان، تلقت “عواجل برس” نسخة منه، ان “الوضع الأمني في محافظة ديالى شهد في الآونة الأخيرة عدداً من حالات الخطف والاغتيال وآخرها ما حصل قبل عدة أيام على طريق قره تبه وناحيتي جبارة وكفري بسبب افتقار هذه  المناطق للقطعات العسكرية وبالأخص الحدود مع محافظة صلاح الدين”.

 

وأضاف ان “بعض هذه المناطق تتواجد فيها خلايا إرهابية وعصابات إجرامية تقوم بين الحين والآخر بنصب سيطرات وهمية على الطرق الرئيسية وتمارس عملياتها الإجرامية بالخطف والاغتيال والتسليب والمساومة بمبالغ مالية”.

 

وبين ان “تكرار الحالات الإجرامية في بعض مناطق شمال محافظة ديالى سببه غياب التنسيق المشترك ما بين القطعات العسكرية الاتحادية وقوات البيشمركة”، مؤكدا على ضرورة أن “يكون هنالك تنسيق عالي للقيام بعمليات مشتركة لتطهير تلك المناطق”.

 

وأوضح إن “جغرافية محافظة ديالى تمتاز بوعورة بعض أراضيها مما يتطلب مسكها بقوة من قبل الأجهزة الأمنية”، مطالباً “وزارتي الداخلية والدفاع بالتدخل للحفاظ على أمن محافظة ديالى بإعتبارها بوابة الأمن للعاصمة بغداد والمحافظات الشمالية”.

 

ودعا المعموري “الحكومة الاتحادية إلى الاسراع بمنع تمدد تلك الخلايا والعصابات المجرمة التي تحاول خلط الاوراق في وقت تمر بها البلاد بظروف صعبة يحتم علينا الوقوف جميعاً للحفاظ على الأمن والاستقرار”.

 

وبين ان “كل ما كانت هنالك مرحلة تشكيل للحكومة فان الهجمات تزداد في محاولات لزعزعة الامن والاستقرار”.

 

وشدد على أهمية “تأمين مناطق شمال محافظة ديالى وبالأخص المناطق الحدودية الوعرة”، مطالبا “بتوفير قطعات عسكرية إضافية لمسك الأرض إضافة إلى تكثيف الجهود الاستخبارية والقيام بعمليات عسكرية استبقاية للقضاء على ماتبقى من الخلايا المجرمة”.