وقال عابد وهو أستاذ المقامات الشرقية الذي يوصف بالمطرب الحلبي العريق، إن ظهوره في برنامج مخصص للهواة أمام لجنة تحكيم من أربعة مطربين، جاء بطلب من قناة mbc.

وأوضح عابد في تصريح لصحيفة “الوطن” السورية أن القناة اختارت أن تبحث عن القامات القديمة والشهيرة في أكثر من بلد والأمر شجعني للتوسع عربيا وأنقل الطرب السوري الحلبي الأصيل إلى كل مكان في العالم.

وأبدى عابد الذي وصفته الصحيفة بأنه من جيل الفنانين الكبار ورجل القدود الحلبية وحامل رايتها سعادته بتلك المشاركة قائلا إنها جعلتني أمشي بطريق تحقيق حلمي لأساهم بنشر الفن الحلبي عبر قناة تتابعها شريحة كبيرة في الوطن العربي.

وردا على سيل الانتقادات التي طالته كما طالت بشكل خاص الفنان ملحم زين الذي أبقى ظهر كرسيه إلى عابد (في دلالة على عدم إعجابه بأدائه) قال عابد إنه كان في مرمى بعض الحاقدين الذين يقطنون خارج سوريا وناس آخرين ليست لديهم معرفة بي أو بالفن الذي أقدمه ولكن انساقوا عبر تعليقات أخرى.

وأشار المطرب الحلبي إلى أن هناك من نقد بشكل بناء وهذا شيء منطقي وحالة صحية جدا والشكر لهم على موقفهم وخوفهم على اسمي.

وختم بالقول إن الفن في حلب ولّاد دائما لذلك نحن بحاجة إلى مسار معبد مثلما عبد لنا الطريق فيما قبل صباح فخري والمرحوم محمد خيري.

وتعرض المطرب الحلبي لانتقادات واسعة، ولم تسلم اللجنة ذاتها من ذلك، حتى أن البعض علقوا على ظهور عابد في البرنامج أمام لجنة تحكيم بالقول إن اللجنة قد تكون في حاجة إلى تدريب.

المصدر: “الوطن” السورية