السبت: 7 ديسمبر، 2019 - 09 ربيع الثاني 1441 - 01:42 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 14 نوفمبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

دعا ليث شبر المستشار السابق لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، ورئيس تحرير صحيفته العدالة، المتظاهرين الى فتح باب الترشيح لشخصيات وطنية تقوم بتشكيل حكومة وطنية جديدة، مشيراً الى ان عبد المهدي فقد شرعيته برفضه تقديم استقالته من منصبه.

 

وقال شبر في تدوينة على صفحته في فيسبوك ، إن “رئيس الوزراء الحالي الذي فقد شرعيته الشعبية في عدم تقديم استقالته يتعكز على عدم وجود البديل وهو محق فيما يقول لأنه يقصد البديل الذي يتوافق مع منهج القوى السياسية الحاكمة، والبديل الذي ينفذ مايؤمر به ويغض البصر عن الفساد وسوء الإدارة، والبديل الذي يتناغم مع مطالب النفوذ الخارجي وتنفيذ الرؤية الاستراتيجية لها”.

 

واضاف “فمما لا شك فيه أن لا بديل افضل من رئيس الوزراء الحالي لهذه القوى الحاكمة لتحقيق ماجاء أعلاه فهو فضلا عن ذلك قبل وبكل إصرار أن يتحمل المسؤولية عما جرى من قمع للحريات وقتل واختطاف واعتقال وترهيب المتظاهرين ومخالفة القوانين النافذة ومخالفة أفكاره ومبادئه التي كان ينظر لها قبل تسنمه لرئاسة الوزراء”.

 

واوضح الكاتب، ان “اختيار (( بديل غير وطني)) جديد غير متوفر حاليا لأنه يحتاج الى تكاتف القوى السياسية المتناحرة من جديد ويحتاج منها ان تخلق سبيلا اخر في الاحتيال على الشعب لتوزيع المناصب والعقود والمغانم فيما بينها ويحتاج منها أن تقنع العالم بأنها غير فاسدة وغير فاشلة وأن لديها القدرة على انتاج حكومة جديدة ناجحة .

وهي تعلم أن جميع العراقيين أيقنوا بالتمام أن هذه القوى الفاسدة التي قادت العراق طيلة ال١٦ عاما الماضية لم تفرخ لهم الا الفساد والفشل وسوء الإدارة وانعدام الخدمات فضلا عما أصابهم هم وتجارهم وأحزابهم من ثراء فاحش واستيلاء على ثروات الوطن ونهب أموال الشعب فأصبحوا في وادي الهناء والنعيم بينما المواطن الفقير في وادي الشقاء والهموم ففقدت الثقة بهم تماما”.

 

وتابع قائلاً “ولكن هيهات أن يعطي العراقيون وعلى رأسهم المتظاهرون المرابطون في سوح التحرير والإباء والشهامة والحبوبي وغيرها من سوح الوطن الحبيب فرصة جديدة لهم لاستغفالنا من جديد وتدوير نفاياتهم الفاسدة فقد ولى هذا العهد الى غير رجعة ولن ينطلي مكرهم علينا في تكرير خطاباتهم التافهة وحيلهم القديمة فالشباب العراقي اليوم أكثر وعيا وأشد بأسا وتصميما على استعادة وطنهم من هذه الطغمة الفاسدة والفاشلة”.

 

وطالب شبر المتظاهرين في ساحات التظاهر وكل العراقيين الوطنيين الداعمين لهم الى “اعلان مبادرة تليق بهم وتسحب البساط من تحت شلة الأحزاب الفاسدة، وهي أن يفتحوا الباب لترشيح عدد من الشخصيات الوطنية من كل العراق من جنوبه وشماله وشرقه وغربه والتي يعتقدون بأنها بديل وطني وأنها قادرة على تشكيل حكومة وطنية صادقة ضمن شروط معيارية ومهنية أهمها”.