الأثنين: 1 مارس، 2021 - 17 رجب 1442 - 12:24 مساءً
مقطاطة
السبت: 15 أبريل، 2017

حسن العاني

 

يستذكر الصحافيون بكثير من الحسرة، كيف كانت التكريمات تنهال عليهم بعد كل غزل بتسريحة صدام حسين، او اشادة بمنجزات (الحزب والثورة)، وكانت التكريمات يومها على نوعين… (وزارية) ويتراوح مبلغها بين (10-50) الف دينار، و(رئاسية)، ومبلغها يصل الى الملايين، وقد تكون ذهباً او مركبة او وظيفة مرموقة!!

في ظل الافلاس الشمولي الراهن، وبعد توقف العديد من الجرايد عن الصدور، والاستغناء عن مئات الصحافيين، او عدم دفع اجورهم ، اقترح ان يتوقف زملاء المهنة عن ملاحقة المسؤولين الفاسدين، لانها غير مجدية، وان يكرسوا اقلامهم لتغطية مناسباتهم، كالزواج او عيد الميلاد او نجاح صفقة، والتغني بنضالهم البطولي ضد النظام السابق، كما اقترح على نقابتنا الموقرة، وضع تسعيرة لهذه المدائح الجديدة، تراعي فيها جوع الصحافي وتخمة المسؤول!!