الأحد: 28 فبراير، 2021 - 16 رجب 1442 - 03:56 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 27 أبريل، 2017

عواجل برس _ خاص

 
بعد غياب طويل عن وسائل الاعلام ، صرّح هيثم مناع الناشط السوري في حقوق الانسان في تلفزيون “الميادين ” أن المخابرات التركية حاولت اغتياله ، وأن عناصر من جماعة الاغتيال اعتقلوا من قبل الدولة التي كان مناع لاجئا فيها .
هيثم مناع أحد مؤسسي اللجنة العربية لحقوق الإنسان ، وانتخب في عام 2007 رئيسا للمكتب الدولي للمنظمات الانسانية والخيرية . ويشغل الآن منصب عضو الأمانة العامة للمؤتمر الوطني الديمقراطي السوري، وهو من الداعين لاسقاط النظام السوري بالطرق السلمية ، وضد تدخل القوى الكبرى وأي تدخل آخر في الشأن السوري كإيران وحزب الله اللبناني . ومن المناضلين الصلبين من اجل استقلالية قرار المنظمات السورية المعادية للنظام والجماعات الارهابية ، ومن الداعين لنظام سوري ديمقراطي علماني .
وأبدى هيثم المناع في هذه المقابلة شكوكه بالحل الذي تسعى اليه الامم المتحدة المتمثل بديميستورا الذي وصفه بأنه ضعيف ، وبائس . كما عارض المناع أي حل فدرالي الان ، فهذا الحل سيادي ، يحتاج الى أن تأخذ سورية سيادتها وبناء نظامها الديمقراطي أولا .
وعن سبب محاولة المخابرات التركية اغتياله قال إن النظام التركي يرفض أي مجموعة سياسية تطالب بعودة الأراضي السورية المغتصبة سواء في الجولان أو الاسكندرونة ، والمؤتمر الوطني الديمقراطي لا يجامل في هذا الطلب.
هذا ويعد كشف سر محاولة المخابرات التركية باغتيال هيثم المناع ضربة معلم جاءت في أوانها ، وتشير إلى أفق النظام التركي الأردوغاني ، فهذا النظام لا يكتفي بتشجيع وتسليح الجماعات الإرهابية في سورية، بل ومحاربة كل الجماعات الديمقراطية التي تناضل من أجل نظام ديمقراطي علماني في سورية.