الثلاثاء: 12 ديسمبر، 2017 - 23 ربيع الأول 1439 - 12:48 صباحاً
مقطاطة
الثلاثاء: 21 نوفمبر، 2017

حسن العاني

تاريخه الشخصي مفخرة نضالية، سجون ومعتقلات وهروب ومواجهات، وكانت منطقة سكناه الشعبية تفاخر به وتباهي، ولكن ها هي مسؤوليته الجديدة بعد سقوط النظام، تأخذه وتأخذ وقته، مسكن غير مسكنه القديم، ومحلة غير محلته، وحمايات واجتماعات وحوارات لا تهدأ ورواتب فلكية، ومع ذلك لم يبرأ من عشقه الطفولي لمحلته واصدقائه ومقهى الطرف، وها هو في لحظة حنين لا تقاوم للماضي وأيامه، يستأجر مركبة ويقصد بيته القديم وجيرانه، من غير موكب ولا حماية، وسائق الاجرة يستدير من فرع الى فرع، ويخرج من زقاق مغلق ليدخل زقاقاً مغلقاً، وعلى مدى ساعة كاملة وهو يدور بين الجدران الكونكريتية التي ضيّعت معالم المحلة من دون جدوى.. وانفجر باكياً وهو يعود ادراجه، إذْ ليس أشد وجعاً على المرء من أن يضيع في وطنه الصغير!!