السبت: 22 فبراير، 2020 - 27 جمادى الثانية 1441 - 12:23 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 28 يناير، 2020

عواجل برس / خاص

كشفت تنسيقيات التظاهرات في مدينة الناصرية عن خطة جديدة يعتزم المتظاهرون تنفيذها خلال الايام القادمة
وحسب نشطاء في مدينة الناصرية فان الخطة تتضمن تشكيل وفود من المتظاهرين تزور الامم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي ومقر الجامعة العربية مبينين ان خطة تطويق المنطقة الخضراء مازالت قيد التداول بين تنسيقيات الناصرية وبغداد.

وكان وفد من المتظاهرين قد زار ممثلة الامم المتحدة في العراق جنينن بلاسخارت وقدموا لها قائمة باسماء النشطاء الذين قتلوا الى جانب قائمة اخرى تضم عدد المختطفين والمغيبين والجرحى والمعتقلين.

وعلى خلفية تلك المعلومات الموثقة وجهت بلاسخات انتقادات لاذعة للسلطات العراقية جراء الافراط في استخجام العنف ، داعية الحكومة العراقية الى ابقاء ابواب العراق مفتوحة امام لجان منظمات حقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية التي اصدرت السلطات العراقية قرارا بمنع دخول ممثليها الى البلاد.

من حهته اعلن رئيس جبهة الانقاذ اسامة النجيفي عن تحرك نيابي بطلب الحماية الدولية للمتظاهرين
وقال النجيفي لاتوجد رواية حكومية مقنعة حول الاطراف التي تقوم بقتل المتظاهرين مبينا ان منظمات حقوق الانسان تحصي منذ اربعة اشهر اعداد القتلى والمختطفين من شباب التظاهرات .

واكد النجيفي ان على الحكومة ان تعلن بوضوح عجزها عن حماية المتظاهرين من بطش المليشيات لافتا الى ان خيار الحماية الدولية بات الخيار الذي لابد منه لحماية ارواح الشباب من الاغتيال !

وتقول مصادر قريبة الصلة من مكتب المرجع الشيعي علي السيستاني ان المرجع امر بتجهيز ساحات الاعتصام في البصرة والناصرية والنجف بمئات الخيام لتعويض المتظاهرين عن تلك التي احرقتها الجهات الامنية في ساحات الاحتجاج في موقف يعد الاكثر وضوحا لنصرة المتظاهرين من قبل مرجع الشيعة الاول في العراق مايسبب حرجا كبيرا للحكومة واحزاب السلطة الضالعة بالقتل والتسويف