الأحد: 17 يناير، 2021 - 03 جمادى الثانية 1442 - 05:42 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 23 فبراير، 2017

 

عواجل برس  _خاص
رصد المحرر السياسي لوكالة عواجل برس تحركات متسارعة لرئيس الوزراء السابق نوري المالكي نحو استقطاب فصائل الحشد الشعبي لتكون سندا له في سعيه نحو ولاية ثالثة مازال يتطلع اليها.
وخلال لقاء موسع له مع قادة الحشد ق قال المالكي ان الحشد قد يحل في اية لحظة تطلب فيها امريكا ذلك ، ومن اجل يبقى لكم دور فاعل في الساحة السياسية عليكم ان تندمجوا في الجسم التشريعي للدولة من خلال الانتخابات.
وطالب المالكي من قادة رئيسيين في فصائل الحشد الشعبي اعداد اسماء مرشحيهم لتكوين كتلة انتخابية جديدة لمواجهة التيار الصدري واية كتلة شيعية اخرى لكنه اوصاهم بالتريث حتى ظهور قانون الانتخابات لحسم شكل التحالف المقبل في المرحلة المقبلة.
وكشف مصدر مطلع مطلع عن مساع يقودها المالكي مع بعض فصائل الحشد لخوض غمار الانتخابات المقبلة بقائمة موحدة، مؤكدا اتفاق الطرفين، خلال الاجتماع الاخير، لإعلان كيانهم الانتخابي بعد إقرار قانون الانتخابات في مجلس النواب.وناقش المالكي قضايا هامة ومصيرية تقف في مقدمتها التظاهرات التي ينظمها التيار الصدري والموقف المتوقع من قانون الانتخابات المقبلة”.
ولكن المصدر اشار الى ان المالكي دعا بكل صراحة قادة الحشد الى التوحد في كتلة سياسية واحدة كان من الواضح انه يسعى الى تزعمها، لاسيما انه بحث الامر قبل عذة ايام مع هادي العامري رئيس منظمة بدر .
واوضح المصدر ان المالكي قال بالحرف الواحد انهم عازمون على حل الحشد الشعبي في اية لحظة تقررها امريكا وان مرحلة بعد داعش لابد ان يحموا انفسهم منها من خلال التحول الى الجسم التشريعي البرلماني في البلد ليضمنوا عدم تغيير تركيبة الحكم الشيعية في العراق مهما حصل من اختلافات .