الثلاثاء: 1 ديسمبر، 2020 - 15 ربيع الثاني 1442 - 06:44 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 20 يوليو، 2020

عواجل برس/ بغداد

قال النائب السابق محمد اللكاش : انا لا استغرب من بعض أعضاء مجلس النواب ومسؤولين بالدوله وجيوش إلكترونيه بالبكاء والعويل والنياح وشق الجيوب واللطم على الوجوه بسبب هلاك المجرم سلطان هاشم في احد سجون الحكومه في الناصريه بحجة انه كان عسكريا مهنيا .

واريد ان اقول لهؤلاء الذين يشعرون بمرض الدونيه الم يكن المجرم سلطان هاشم اداة طيعه بيد المجرم ودكتاتور العصر بإبادة الآلاف من الشهداء في مناطق وسط وجنوب العراق بالانتفاضة الشعبانية عام 1991 ، أليس هو من اهانه المؤسسه العسكرية والتي تتباكون عليها امام الجيش الأمريكي والانسحاب المذل الذي لم يشهد له تاريخ اي مؤسسه عسكريه في العالم وكذلك تواقيعه المذله في خيمة سفوان.

داعيا في الوقت نفسه مؤسسة الشهداء والسجناء السياسين بإقامة دعوى على هؤلاء بسبب تمجيدهم لرموز النظام العفلقي الصدامي المجرم وكذلك إهانة الآلاف من الأيتام والأرامل والأمهات الثكالى والاباء المفجوعين المتضررين من رموز النظام السابق.

فيما طالب اللكاش مرارا وتكرارا بمناسبة او بغيرها بتنفيذ حكم الإعدام بحق ما تبقى من القائمه 55 وكذلك تنفيذ حكم الإعدام بحق الإرهابين جميعا بعد اكتساب أحكامهم الدرجه القطعيه .