الأربعاء: 26 سبتمبر، 2018 - 14 محرم 1440 - 10:27 مساءً
مقطاطة
الأربعاء: 21 فبراير، 2018

حسن العاني

آب 1970، ثلاثة اصدقاء كنا حين قررنا السفر الى “شقلاوة” للاصطياف، وكانت المدينة مثل مدن اربيل الاخرى، قد شهدت توقفاً للحرب بعد صدور بيان الحادي عشر من آذار – العام نفسه- وكان من الطبيعي إن المدينة لم تكن مستعدة لاستقبال ذلك العدد الهائل الذي دخلها من شتى المحافظات العراقية هرباً من حرارة الصيف وطمعاً في اجوائها الرائعة.

حين وصلنا شقلاوة بعد سفر طويل ومنغصات طريق، كان الجوع والعطش قد انهكنا حقاً، ولكن المشكلة ان الحصول على منضدة شاغرة في اي مطعم بدا من الامور الصعبة، لان المدينة كما اشرت لم تتوقع هذا الزخم، وهكذا عثرنا على مكان (فارغ) وجلسنا عشر دقائق ونصف ساعة ولم يأت أحد ليسألنا عن طلباتنا على الغداء.. صديقنا (جمعة) وقف فجأة وقال سأتحدث معهم بالكردية، واستغربنا حقاً.. وهكذا قال للنادل باعلى صوته وباللغة الكردية (يابه عيني.. الله يخليك شويه “آو” تره راح نموت من العطش)، اكتشفنا لحظتها ان اللغة الكردية سهلة للغاية!!