الجمعة: 15 يناير، 2021 - 01 جمادى الثانية 1442 - 02:49 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 5 ديسمبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

لاحظ علماء النفس، منذ فترة طويلة، أن الابتسامة يمكن أن تصنع العجائب، حيث في حال لو ابتسم الشخص الحزين (وإن كان ليس من القلب)، فقد يتحسن مزاجه بالفعل.

وقرر علماء من جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، الذي أجروا دراسة على 231 متطوعا، معرفة تأثر الابتسامة على الإحساس بالألم.

تم حقن المتطوعين بمحلول ملحي باستخدام إبرة مثل تلك المستخدمة عادة في الحقن ضد الأنفلونزا. بعد ذلك، أبلغ المتطوعون عن مشاعرهم أثناء الحقن (مستوى الألم والتوتر).

وقد تم تقسيم المتطوعين إلى 3 مجموعات: الأولى كان عليها أن تبتسم بصدق أثناء عملية الحقن، بينما الثانية يجب أن ترسم ابتسامة “مزيفة” (لا تشمل عضلات العين)، والثالثة تبقى على وضعها الطبيعي (كان على كل مشارك في هذه المجموعة أن يمسك عيدان الطعام في فمه للحفاظ على مشاعره).

واتضح أن المتطوعين الذي أظهروا ابتسامة على وجوههم (مزيفة أو حقيقية) عانوا من ألم أقل من وخز الإبرة من أولئك الذين حافظوا على مشاعر محايدة.

ووفقا للعلماء، فإن الابتسامة أثناء حقن الإبرة تخفف من مستويات الألم بنسبة تصل إلى 40%، وفقا لموقع “Emotion”.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين ابتسموا بصدق، كان لديهم معدل ضربات قلب أقل