الخميس: 21 مارس، 2019 - 14 رجب 1440 - 03:53 مساءً
اقلام
الأربعاء: 9 يناير، 2019

حيدر العمري

مامن مسلم أو اسلامي الا وقرأ او سمع حديثا لرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (لا يؤمن بالله و لا باليوم الآخر من حدث فكذب ) وفي حديث آخر قال سيد الخلق : (يُطْبَع المؤمن على الخصال كُلّها إلاّ الخيانة والكذب)!

يقينا ان السيد نوري المالكي، قد قرأ بعضا من كتب التاريخ والسير بحكم انتمائه لحزب اسلامي اولا ، ولكونه متخصصا باللغة العربية وعلومها ثانيا ، ومن المؤكد انه ايقن مثل غيره ان الكذب هو ام الكبائر كلها، بل انه وغيره ممن قرأوا الناريخ يدركون ان جميع الذنوب ،مهما عظمت ، اهون عند الله من الكذب ،لان المرء حين يكذب تسهل عنده الموبقات والكبائر كلها!

كذب المالكي حين اضاع ثروات طائلة ، وكذب مرة ثانية حين اعلن امام العراقيين عن مشاريع بعشرات المليارات موزعة على قطاعات النقل والزراعة والصحة والتعليم لم ينفذ منها شيئ ، بل لم تكن في حقيقتها سوى مشاريع وهمية ذهبت اموالها الى جيوب الفاسدين والمرتشين من الاقارب والاتباع والاصهار !

كذب ايضا حين زعم ان الموصل سقطت بمؤامرة دبرها البارزاني واذا به ،بعد بضع سنوات ، يقول عن البارزاني: ان ( ابا مسرور) مصدر قوة للحكومة وللدولة العراقية، ويبصم على حلف لانفراط فيه مع (المتآمر) الذي استقدم داعش الى الموصل واخواتها من مدن العراق كما يزعم مختار العصر!

وكذب حين برأ نفسه من جريمة سبايكر، وحاول خداع الارامل والايتام والضحك عليهم ، وظهر باكيا متباكيا على خيرة شباب العراق الذين سلمهم رجاله المتلبسون بالتخاذل والخيانة والجبن الى داعش لقمة سائغة ، واهدر الدم الطهور كما اهدرت كرامة العراق وسيادته حين استقدم المالكي القوات الامريكية لنجدته من محنته في عام 2014!

من أدمن الكذب لن يتردد في ان يمارس الوقاحة والصلافة بابشع صورها! ها هو المالكي اليوم يستلهم المثل العربي الشهير ( رمتني بدائها وانسلت) ،ها هو يرمي الدكتور حيدر العبادي بتهمة مفصلة خصيصا على مقاساته هو لا على مقاسات غيره !

العبادي حين تسنم منصبه في حزيران 2014 وجد الافا من الجنود الامريكان على الارض العراقية ، استغاث بهم المالكي ليحموه من فلول داعش الآخذة بالزحف نحو بغداد من غير رادع !

وجد العبادي جيشا منخورا بالفساد ، ومسكونا بالهزيمة والخذلان فاعاد بناءه ، وبعث فيه روح الجندية العراقية ،وسلح بالغيرة والوطنية والمروءة ، ونجح في تحرير ثلث العراق من براثن الوحش الداعشي!

بدلا من يجير التدخل الاجنبي في العراق للقوات الامريكية حرص العبادي ان يكون هناك تحالف دولي شبيه بالتحالف الذي اسقط صدام حسين ولكن بمهمة اخرى ومعركة من طراز آخر!

بعد كل ذلك يكذب المالكي مرة اخرى ويتهم غيره بادخال القوات الامريكية الى العراق! الكذب ام المعارك كلها وانت صانع الكوارث والهزائم كلها يامالكي !!