الأثنين: 24 فبراير، 2020 - 29 جمادى الثانية 1441 - 08:08 مساءً
حوار
الثلاثاء: 21 يناير، 2020

حاورته نجوى عبدالله

 

 عام 1997عرضت لاول مرة  أغنيته المعروفة (ماانساه) والتي هي مقتبسة من لحن اغنية يونانية مشهورة باسم مكاباي ليقدمها لجمهوره بطراز عربي عراقي .

 

   يكتب ويلحن ويعزف لنفسه ومع اعادة توزيع الاغاني العراقية الاصيلةعشق اللون الغربي الروك ونجح به بكل مهارة وحرص شديد من قبله وبالاضافة الى تلحينه المتميز الى اغنية النجم.

 

 اضاف  لساحة الغنائية العراقية الكثير من التألق والنضوج الفني   انه الفنان سيف شاهين . 

 

نجوى عبدالله حاورته في ولاية شيكاغو حوارا خاصا ل( عواجل برس) وادناه نص الحوار

عرفناك بستايل غربي ..شعر طويل وكيتار وجينز وايقاع للاغنية مكاباي المشهورة يا ترى ما السبب هل هو تاثر ام تمرد ؟

 

 الشعر الطويل و المظهر المختلف جاءا نتيجة التأثر بالموسيقى الغربية و النجوم العالميين و ايضا للتميز و الاختلاف عن ما هو دارج كما هي حال بقية أغنياتي فهي مختلفة  عما هو   موجود في الساحة الغنائية 

 

كانت اغنية انساه هي جواز السفر لسيف شاهين لجمهوره العراقي ممكن تحدثنا عنها   ؟ 

 

أغنية ما انساه مقتبسة من لحن اغنية يونانية اشتهرت في تلك الفترة و لاقت نجاحا كبيرا، و قمت بكتابة كلمات تعبر عن احساسي عند سماعي للاغنية الاصلية وتم تصويرها في عمان 1997 . كثيرة جدا هي الاغاني المشهورة التي تم تقديمها بعدة لغات و من قبل مطربين عالميين و عرب 

 

 لماذا لم تقدم أغانيك في تلفزيون الشباب اسوة مع بقية فناني تلك الفترة؟ 

 

. عندما ظهر تلفزيون الشباب في التسعينات لم أكن موجودا في العراق 

 

 كيف اثر فيك السفر الى كندا   .. هل قدمت اعمالا من اخراجك ؟ 

 

السفر الى كندا منحني الكثير على صعيد الدراسة و الثقافة و الاطلاع، و لكنه ابعدني عن الساحة الفنية في الوطن العربي و كان ذلك اهم الاسباب في تراجع شهرتي الذي تزامن مع ظهور كم هائل من الفنانين . اخرجت اغاني لعدة مطربين منهم هيثم يوسف اكرم الرحال نمير عبدالحسين سلام حسن وسام المهندس و كثير غيرهم 

 

تصف نفسك بانك عازف كيتار وليس مطربا ياترى هل هو تواضع ام ماذا؟ ؟ 

 

بدأت كعازف كيتار متأثر بالموسيقى الغربية و لم يكن في بالي ان اكون مطربا بل حدث ذلك تدريجيا من خلال مشاركتي ببعض الاغاني في الحفلات ثم التطور الى الغناء كمطرب رئيسي ، و لحد الان اعتبر نفسي عازف كيتار اكثر من مطرب. 

 

قدمت الكثير من الالحان لكثير من المطربين المعروفين ممكن تذكر لنا اهمها واشهرها ؟ 

 

قدمت بعض الالحان لمطربين معروفين اهمهم هيثم يوسف باغنية حلو حبك 

 

الاحظ انك متاثر بالهام المدفعي هل هذا صحيح ؟ 

الهام المدفعي رائد الفن العراقي الحديث الممزوج بالموسيقى الغربية، و كل الموسيقيين في العراق متأثرين به و انا معجب بفنه و افتخر بكونه عراقي و من الموسيقيين المعرفين عالميا

 

اعادة توزيع الاغاني العراقية والعربية برايك تخدم الفنان ام لا  ؟

 

اعادة توزيع الاغاني تجربة جميلة فالالحان القديمة فيها روح جميلة و اعادتها باستخدام التقنيات الحديثة يعيد تقديمها بشكل اجمل للجمهور. 

 

كم اغنية خاصة لديك وهل تعتبر اغنية ما انساه  اغنية خاصة لك ام اعجاب باللحن الشهير؟ 

 

لدي اكثر من خمسين اغنية خاصة اما اغنية ما انساه فهي اقتباس من اغنية عالمية ناجحة  ، اغنياتي  معظمها كلماتي و لحني و توزيعي و كان لي شرف التعاون مه شعراء و فنانين عراقيين و عرب . مثل الموزع مهند خضر و الشاعر مشرف العتابي و الشاعر السوري جبر الشوفي و الشاعرة سارة العبيدي و العازف العالمي شيراك و الموزع انس حداد. 

 

لديك تجربة مع الغناء بالغة الانكليزية وهل تشعر بالسعادة مع هذا اللون الغربي ؟

 

 الغناء باللغة الانجليزية يلائم صوتي اكثر من العربية و كانت بداياتي كمغني للاغاني الإنكليزية و استمتع اكثر عن غناء هذا النوع من الاغانيي أغنية انكليزية لديك ؟

 

 

The seven seas ،The modern world لدي اغنيتين باللغة الإنكليزية,وهما

 

ماهو انطباعك عن تاثير البيئة الموصلية على الفن والفنانين في بداية مشوارك الموسيقي؟ 

 

الموصل انجبت فنانين مهمين عالميا في جميع مجالات الفن بالرغم من الطبيعة  المحافظة للمجتمع الموصلي ،غادرتها عام 1994بسبب البحث عن فرص اكبر للانتشار فنيا،البداية اولا الى عمان ، وثم الى كندا عام 2001

 

 لم يكن لدي أي معلم في مجال الموسيقى تعلمت من خلال الكتب والتجربة وبسبب الانشغال بالموسيقى والغياب تم فصلي من اداب انكليزي الصف الثاني  ،لكن في الاخير تفوقت على دفعتي في مجال هندسة تبريد وتكييف

 

كلمة اخيرة 

اتمنى ان تعود مدينة الموصل الى هدوءها و جمالها و ربيعها و احتضانها للفن و مزيج الطوائف الجميل الذي اعطاها سحرها.