الخميس: 21 يناير، 2021 - 07 جمادى الثانية 1442 - 03:35 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 18 فبراير، 2017

عواجل برس / بغداد

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا بعنوان “ماكرون يدين البربرية الفرنسية في الجزائر” يشير إلى تصريحات أدلى بها الجمعة وزير الاقتصاد الفرنسي السابق والمرشح الصاعد في سباق الرئاسة الفرنسية، ايمانويل ماكرون، وأثارت غضب اليمين الفرنسي المحافظ.

 

وقالت الفايننشال تايمز بحسب ” بي بي سي”:إن ماكرون مس أكثر المراحل حساسية في التاريخ الفرنسي في حواره مع صحيفة لو فيغارو، التي تصنف ضمن يمين الوسط، وقوله إن/ 132/ عاما من الاستعمار الفرنسي للجزائر شهدت جرائم وأفعالا بربرية التي ستصنف اليوم بوصفها جرائم ضد الإنسانية“.

 

وتضيف الصحيفة: إن ماركون سبق أن دعا، في زيارته للجزائر في وقت سابق هذا الأسبوع، فرنسا الى الاعتذار عن جرائم الماضي، لا سيما تلك التي ارتكبت إبان حرب استقلال الجزائر التي انتهت في عام 1962.

 

ويقول تقرير الصحيفة: إن المجازر وعمليات التعذيب التي تُتهم السلطات الفرنسية بارتكابها خلال ثماني سنوات من الحرب الأهلية في الجزائر، ما زالت تمثل نقطة خلاف حادة بين البلدين على جانبي المتوسط، لا سيما مع رفض الحكومة الفرنسية المزمن لفكرة الاعتذار.

 

ويخلص التقرير إلى أن طرح موضوع الجزائر بدا الأكثر إثارة من المصرفي السابق البالغ من العمر 39 عاما والذي يتقدم بوصفه مرشحا له حظ جيد في الوصول إلى سدة الرئاسة الفرنسية.

 

ويرى التقرير أن ماركون، المرشح المستقل، استفاد كثيرا من خسارة مرشح يمين الوسط، فرانسوا فيون، الكثير من التأييد، إثر قضية التحقيق معه في مزاعم استخدامه تمويلا حكوميا دفع لزوجته وأعضاء في عائلته مقابل وظائف وهمية.

 

ويشير التقرير إلى أن تصريحات ماركون جاءت في وقت كشف في آخر استطلاع للرأي عن أنه سيحصل على نسبة 23 في المئة من الأصوات في جولة الانتخابات الرئاسية الأولى في/نيسان مقابل 18.5 لفيون./انتهى