الخميس: 13 مايو، 2021 - 01 شوال 1442 - 03:02 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 26 مارس، 2017

عواجل برس – بغداد

 

نفت قيادة العمليات المشتركة، الاحد، تعرض منازل في مدينة الموصل الى قصف جوي، مبينة ان المنزل الذي تحدثت وسائل الاعلام عن قصفه من قبل الطيران الدولي تم تفخيخه بالكامل من تنظيم داعش ولا يوجد ما يثبت عكس ذلك، داعية “الشخصيات السياسية” الى توخي الدقة في انتقاء المعلومات.

وقالت القيادة، في بيان، تلقت “عواجل برس” نسخة منه، انه “مع كل انتصار يحققه العراق تتكر محاولات وادعاءات لإرباك الرأي العام وبث قصص فيها مبالغات ومغالطات كبيرة كما تناقلت وسائل اعلام عن ضربة جوية تسببت في قتل مئات المواطنين”.

وأضافت انه “من اجل احاطة الرأي العام بكامل الحقائق نوضح انه بتاريخ ١٧ آذار ٢٠١٧ شرعت قطاعات جهاز مكافحة الارهاب باقتحام حي الرسالة، وفجرت عصابات داعش الارهابية عددا من العجلات المفخخة الكبيرة مع انتحاريين لإعاقة تقدم قطعاتنا وبعد تدمير العدو استطاعت قواتنا من تطهير كامل حي الرسالة وذلك في تمام الساعة ١٨٠٠ من نفس اليوم”.

وتابعت القيادة، انه “في تمام الساعة ٠٨٢٥. تم توجيه ضربة جوية من التحالف الدولي على مجموعة من الدواعش ومعداتهم بطلب من القوات العراقية “.

وأشارت الى انه “من خلال معلومات دقيقة من مواطنين ذكروا ان عصابات داعش تحتجز العوائل في بيوت مفخخة وتجبرها البقاء فيها وتستخدم هذه البيوت للقناصين والانتحاريين وتفجرها عليهم عند تقدم قواتنا حيث تم تشكيل فريق لفحص هذا البيت ووجد مفخخا ومحتجز فيه ٢٥ من النساء والاطفال تم انقاذهم جميعا وهم بسلامه وامان”.

ونبهت الى انه “تم تشكيل فريق من الخبراء العسكريين من القادة الميدانيين لفحص مكان البيت الذي تناقلته وسائل الاعلام وتبين ان البيت مدمر بشكل كامل ١٠٠٪‏ ، وجميع جدرانه مفخخة ولا توجد اي حفرة او دالة على انه تعرض الى ضربة جوية، ووجد بجواره عجلة كبيرة مفخخة مفجورة وتم اخلاء ٦١ جثة منه وخلال الحديث مع شهود عيان من المنطقة افادوا ان داعش فُخِخت البيوت واجبرت العوائل على النزول في السراديب واستخدمت هذه البيوت الى الانتحاريين لإطلاق النار باتجاه قواتنا الامنية”.
وأكدت العمليات المشتركة ان “عصابات داعش لحد هذا اليوم لازالت تستخدم الصهاريج المفخخة في هذا القاطع حيث فجرت مساء يوم السبت ٢٥ آذار الساعة ١٩١٥ صهريجا كبيرا على قطعاتنا في نفس القاطع”.

ودعت “كافة وسائل الاعلام والشخصيات السياسية توخي الدقة واخذ المعلومات من مصادرها الرسمية للوقوف على الحقائق”.

وأكد رئيس مجلس محافظة نينوى، بشار الكيكي، أمس السبت، مقتل 200 شخص في غارات جوية على مناطق في غربي الموصل.

وأعلن التحالف الدولي ضد داعش بقيادة الولايات المتحدة، في وقت سابق، أنه فتح تحقيقا في التقارير التي تحدثت عن مجازر جماعية للسكان المدنيين في الموصل جراء غارات التحالف الجوية في الأسبوع الماضي.

ويأتي هذا التطور بعد أن أعلنت مصادر عسكرية وسياسية وإدارية في العراق، بالإضافة إلى شهود عيان متعددين، عن مقتل من 120 إلى 200 شخص على الأقل جراء غارات جوية على منطقة سكنية في حي الموصل الجديدة غربي المدينة.