الخميس: 14 ديسمبر، 2017 - 25 ربيع الأول 1439 - 06:26 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 1 نوفمبر، 2017

عواجل برس _ بغداد

اتهمت قيادة العمليات المشتركة، الأربعاء، وفد إقليم كردستان بـ “التراجع” عن مسودة الاتفاق مع الفريق الفني الاتحادي، وفيما أشارت الى أن الاقليم يقوم طول فترة التفاوض بتحريك قواته وبناء دفاعات جديدة لعرقلة انتشار القوات الاتحادية، أكدت تصديها لـ “الجماعات المرتبطة بأربيل” في حال واجهت تقدم القوات الاتحادية. 

وذكر بيان لقيادة العمليات المشتركة، أنه “من خلال المسؤولية العالية والحكمة التي أبداها رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بإرساله وفدا فنيا عسكريا رفيع المستوى لعقد سلسلة لقاءات مع الوفد الامني من اربيل واعطاء مهلة لعدة ايام من اجل حقن الدماء وحماية المواطنين، فان قيادة الاقليم ووفدهم المفاوض تراجعوا بالكامل مساء يوم الثلاثاء ٣١ /١٠ /٢٠١٧ عن المسودة المتفق عليها والتي تفاوض عليها الفريق الاتحادي معهم”.

وأضافت قيادة العمليات المشتركة، أن “هذا لعب بالوقت من قبلهم وان ما قدموه بعد كل تلك المفاوضات والاتفاقات وفي اللحظة الاخيرة هو عودة الى ما دون المربع الاول ومخالف لكل ما اتفقوا عليه، وان ما قدموه مرفوض بالمطلق”، مبيناً أن “الاقليم يقوم طول فترة التفاوض بتحريك قواته وبناء دفاعات جديدة لعرقلة انتشار القوات الاتحادية وتسبب خسائر لها”.

وتابعت قيادة العمليات، “لا يمكن السكوت عن ذلك ومن واجبنا حماية المواطنين والقوات”، لافتاً الى أنه “تم اعطاء جانب اربيل مهلة محددة للموافقة على الورقة التي تفاوضوا عليها ثم انقلبوا عنها وهم للأسف يعملون على التسويف والغدر لقتل قواتنا كما فعوا سابقا ولن نسمح بذلك”.

وأشارت قيادة العمليات المشتركة، الى أن “القوات الاتحادية مأمورة بتأمين المناطق والحدود وحماية المدنيين ولديها تعليمات مشددة بعدم الاشتباك ومنع اراقة الدماء”، مستدركةً بالقول “لكن ان تصدت الجماعات المسلحة المرتبطة بأربيل بإطلاق صواريخ وقذائف ونيران على القوات الاتحادية وقتل افرادها وترويع المواطنين فانه ستتم مطاردتهم بقوة القانون الاتحادي ولن يكون لهم مأمن”.

وأكدت قيادة العمليات المشتركة، أن “مصالح ابناء شعبنا في جميع المناطق التي ستدخلها القوات الاتحادية ستكون بحمايتها”.