الثلاثاء: 17 يوليو، 2018 - 04 ذو القعدة 1439 - 01:41 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 17 يونيو، 2018

عواجل برس – بغداد

عدَ النائب عن تحالف القوى العراقية محمد نوري العبد ربه، الأحد، دعوة رئيس الوزراء حيدر العبادي الكتل السياسية إلى عقد اجتماع بعد عيد الفطر بأنها “رد” على تحالف ائتلافي الفتح وسائرون، وفيما استبعد  أن يناقش المجتمعون عمليات التزوير خلال الانتخابات ، اكد   ان بعض الأطراف السياسية وجدت بأن تحالف جهات تمتلك أجنحة عسكرية موجودة على أرض   العراق هو أمر يثير الخوف .
وقال العبد ربه لـ ” عواجل برس ” ، إن “الكتل السياسية قبل الانتخابات وضعت برامج سياسية لها ومنها ما كان يتبنى الأغلبية السياسية أو الوطنية أو مسميات أخرى تتبنى الخروج من التخندق الطائفي للفضاء الوطني”، مبيناً أنه “بعد إعلان نتائج العد والفرز الالكتروني وما افرزه تحالف كتلتي الفتح وسائرون فقد خلق هذا التحالف رد فعل لدى أطراف سياسية أخرى”.

وأضاف، أن “بعض الأطراف السياسية وجدت بأن تحالف جهات تمتلك أجنحة عسكرية موجودة على أرض

العراق هو أمر يثير الخوف، إضافة إلى أن شكل هذا التحالف سيعيدنا إلى مسمى التحالف الوطني السابق والمبني على تخندق طائفي من مكون واحد”، متسائلا “الجميع يتحدث اليوم عن فضاء وطني فكيف نجد خروج تحالفات تتبنى الفضاء المذهبي”.

وتابع، أن “دعوة رئيس مجلس الوزراء لعقد اجتماع بعد عطلة العيد جاء كرد على تحالف الفتح وسائرون لتكون دعوة لباقي الكتل السياسية للتمحور حول خيارين، اما المشاركة في حكومة يكون الجميع فيها وهذا أمر سيعيدنا لنفس الأخطاء السابقة أو تشكيل كتلة أخرى تكون موازية للتحالف المشكل من الفتح وسائرون”، مستبعداً أن “يكون الاجتماع لمناقشة عمليات التزوير أو ما حصل من اتهامات وستركز بالدرجة الأساس على تشكيل تحالفات وكتلة برلمانية فقط”.

يشار إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي دعا، الخميس (14 حزيران 2018)، الكتل السياسية لعقد لقاء على مستوى عال بعد عطلة العيد مباشرة.