الأثنين: 8 مارس، 2021 - 24 رجب 1442 - 09:14 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 21 يناير، 2021

عواجل برس/ بغداد

 

في الوقت الذي يلمم العراقيون فيه جراح ساحة الطيران وسط العاصمة عقب تفجيرين إرهابيين عد ائتلاف النصر الإختراق الأمني خطيرا، وأوجب على الحكومة إعادة تقييم الأوضاع، في الوقت ذاته يجري رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تغييرات كبيرة في قياداته الامنية المسؤولة عن المنطقة التي جرى فيها التفجير الإرهابي.
وأعرب ائتلاف النصر عن حزنه وصدمته للإنفجار الانتحاري اليوم في ساحة الطيران، والذي أدى الى سقوط عدد من الشهداء والجرحى.
وقال النصر الذي يتزعمه حيدر العبادي في بيان: منذ معارك التحرير، تم إنهاء ملف الهجمات الانتحارية، وطوينا بجهود استخبارية وأمنية حثيثة العديد من الخروقات المتصلة بأمن المدن، ومن الخطير عودتها بهذا الشكل. وبهذا الصدد على الحكومة تحمل مسؤوليتها لإيقاف هذا التداعي الأمني، وندعوها لإعادة تقييمها وترتيب أولوياتها لضمان الأمن والاستقرار.
مؤسسات الدولة الأمنية والقوى السياسية وفاعليات المجتمع مدعوة اليوم للتضامن والاستنفار لإعطاء الأمن والاستقرار الأهمية المطلوبة، حفاظاً على البلاد، وللوقوف أمام أجندات التخريب والفتنة والاستلاب.
وذكرت تقارير ان الكاظمي بصدد إحداث تغييرات في صفوف القادة الامنيين وإجراء تقييمات لأداء الأجهزة الأمنية خاصة مع تحذيرات من عودة التفجيرات الإنتحارية في العاصمة بغداد ومدن أخرى خلال العام الجاري الذي تنتظر العراق فيه إستحقاقات مهمة للغاية على صعد شتى.