الخميس: 13 مايو، 2021 - 01 شوال 1442 - 02:41 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 2 أبريل، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان “انخفاض اسعار النفط والحرب على الارهاب خفض موازنة العراق بنسبة 30% من وضعها السابق او ما هو مخطط له .

وقال في كلمة له بمنتدى العراق للطاقة ان” في العراق طاقات هائلة للاستثمار والحكومة تعمل على تشجيعها وايجاد فرص عمل جديدة ومشاركة القطاع الخاص”.

واضاف ان “الموازنات المالية وتزايد عدد السكان تتطلب شراكات مع دول العالم ونسعى للاستفادة من كل برميل نفط ومن الغاز ولأول مرة في العام الماضي يصدر العراق الغاز وإنتاج الطاقة الكهربائية وهي تحتاج إلى خطط جديدة والعراق للأسف خاض حروبا وحصارا اقتصاديا أدى إلى تراجع اقتصاده”.

وتابع : علينا الاعتماد على خطط جديدة بالتعاون مع دول العالم ولأبد من التحول للصناعات التحويلية بالشركة مع القطاع الخاص وايجاد فرص عمل للشباب وعلينا أن نضمن مستقبلهم عبر خلق فرص عمل حقيقية عبر تشجيع الصناعات التحويلية في ظل نمو سكاني متزايد والذي يقتضي شراكة حقيقية مع القطاع الخاص ونتجه لدعمه لما له من قدرة لخلق ظروف جديدة لايتعمد على النفط وحده وان التمدد بالنفاقات الحكومية تم إعادة مئات المليارات لغياب الخطة الواضحة والتي تحتاج لرؤى جديدة ليس الاعتماد على الاستكشاف والإنتاج بل الاعتماد على الصناعات التحويلية لخلق اقتصاد مستقر والعراق يلعب دورا مهما في اوبك وأصبح يؤثر على أسعار النفط وبالتعاون مع أشقاء نا في اوبك ولهذا يجب أن يكون هناك توازن مابين النفط والطاقة المتجددة .ولايمكن أن يعتمد اقتصاد البلد على مورد واحد .

مبينا إن بناء اقتصاد عراقي قادر على المرحلة المقبلة من عام 2030 فيما بعد بحاجة إلى خطط جديدة في ظل نمو سكاني متزايد وان المصالحة المجتمعية والتي أطلقت وعبرت عن نفسها بقتالهم ضد داعش يفرض علينا أن نعيش مصالحة سياسية وإقليمية والتي هي ضرورية للتطور محليا واقليميا وعلينا السعي لإيجاد مصالحة اقليمية في ظل وجود مشتركات كبيرة وبإمكاننا في فترة زمنية قصيرة أن نوسع المساحة المشتركة بين شعوب المنطقة وادعو لخلق سوق واسع ضمن المصالحة الإقليمية والمجتمعية والسياسية وتعاون البرلمان وان نضع خلفنا الخلافات السياسية لمستقبل افضل بعد الانتصار على إرهاب داعش.