الثلاثاء: 26 يناير، 2021 - 12 جمادى الثانية 1442 - 08:01 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 18 فبراير، 2017

عواجل برس _ بغداد

اكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، السبت، أن العراق يقترب كثيرا من استعادة كامل اراضيه وطرد عصابة داعش، فيما قدم الشكر للدول الداعمة لبغداد.

وقال العبادي خلال كلمته في مؤتمر ميونخ للامن، “يسعدني ان اكون بينكم واعبر لكم عن شكرنا لمواقفكم الداعمة للعراق وشعبه وقواته التي الحقت اكبر الهزائم بداعش”، مؤكدا أن “العراق يقترب كثيرا من استعادة كامل اراضيه وطرد عصابة داعش من آخر شبر كان تحت سيطرتها”.

وأضاف العبادي، “نحن نقاتل الان لتطهير ماتبقى من مدينة الموصل وهي مساحة اقل من نصف المدينة، وبعد عام من الانتصارات المتلاحقة سنحقق الهدف ولن يكون لداعش مكان في العراق كما وعدناكم ووعدنا شعبنا”، مقدما الشكر “للدول الداعمة للعراق في حربه ضد الارهاب وخاصة دول حلف الناتو والتحالف الدولي”.

وتابع،  “اؤكد لكم ان دعمكم لم يذهب سدىً، فقد حررنا معظم مدننا واراضينا ونحن نحقق انتصارات باهرةً على الارهاب وهو عدونا وعدوكم الذي يهدد شعبنا وشعوبكم ويقتل المدنيين والنساء والاطفال بلارحمة”، موضحا أننا “نتطلع الى ان يتواصل دعم قواتنا في مجالات التسليح والتدريب والمشورة والدعم اللوجستي والجوي من اجل اكمال مهمة القضاء على داعش”.

وأكد رئيس مجلس الوزراء، أن “الانتصار الذي نتحدث عنه هو ثمرة تضحيات شعبنا وشجاعة قواته المسلحة التي تحمّلت لوحدها مسؤولية القتال على الارض”، عادا ان “الارهاب وتنظيم داعش هم اعداء للمسلمين قبل غيرهم وقد قتلوا من المسلمين أضعافا مضاعفة لضحاياهم من بقية الاديان، ولذلك كان على جميع ابناء الاديان والمذاهب ان يتوحدوا ضد الارهاب، وهذا ماحصل في العراق”.

وأشار العبادي، أن “الحكومة العراقية خطت خطوة مهمة في توحيد العراقيين، وهم الآن موحدون اكثر من اي وقت مضى، حيث أصبحت قواتنا المسلحة مرحبا بها من قبل ابناء المدن المحررة، والجميع اليوم يقاتلون جنبا الى جنب تحت علم الدولة”، مشيرا الى أن “الاخوة في البيشمركة وللمرة الاولى يقاتلون الى جانب الجيش العراقي بعد ان كانوا طوال عقود من الزمن يتقاتلون فيما بينهم حين كان النظام المباد يستخدم القوة العسكرية لقمع ابناء الشعب العراقي من الكرد والعرب والتركمان والشبك والقوميات الاخرى”.