الثلاثاء: 11 مايو، 2021 - 29 رمضان 1442 - 04:50 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 9 أبريل، 2017

عواجل برس / بغداد

 

اكد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي إن العالم معجب بانتصارات العراقيين وان البعض يراها معجزة ، مبينا ان ابطالنا لازالوا يقاتلون ويقدمون التضحيات تلو الاخرى لدحر داعش.

 

جاء ذلك خلال كلمته في الاحتفال المركزي للذكرى 37 لاستشهاد المرجع والمفكر السيد محمد باقر الصدر واخته العلوية بنت الهدى وتزامنا مع سقوط الطاغية وحزبه في 9 نيسان والذي حمل عنوان (توحّدنا فانتصرنا) .

 

وقال العبادي اننا اليوم نحتفل بخلود الامام محمد باقر الصدر بعد 37 عاما على استشهاده والشهيدة بنت الهدى التي تستحق ان تكون قدوة لكل النساء.

 

واضاف  انه بفضل الخط الرسالي وخط التضحية وقوة العزيمة انتصر العراق ضد الارهاب مشيرا الى ان الانتصار يبدأ من القلب لا من السلاح .

 

واكد  ان النصر في اليد ولكن امامنا تحديات كبيرة وخطيرة داعيا السياسيين الى عدم استباق النصر.

 

وأوضح  أنه لو تمكن مريدو الفتنة لعادت هذه الأمة إلى الوراء.

 

وبيّن انه لايزال العدو الداعشي يتخذ من المدنيين دروعا بشرية والمنظمات الانسانية الدولية اكدت صعوبة ايصال المساعدات الى المدنيين في المناطق غير المحررة .

 

وتابع العبادي ان داعش مستعد لتحويل مئات المدنيين الى دورع بشرية لتحقيق نقطة انتصار واحدة على الارض , متسائلاً “اذا كنا موحدين في الحرب على داعش لماذا لا نتوحد ضد الفساد؟.

 

 

ودعا العبادي الجميع الى التنافس المشروع  على غرار مايحدث في جبهات القتال من سباق على التضحية من اجل الوطن والمقدسات  , مشيداً بـ”الابطال المقاتلين في جبهات القتال وبجرحى العمليات البطولية الذين يطالبون بالعودة للخطوط الامامية ويطالبون بدعم زملائهم في الحرب على داعش”.