الثلاثاء: 27 أكتوبر، 2020 - 10 ربيع الأول 1442 - 12:20 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 16 فبراير، 2020

عواجل برس/ متابعة

أكدت شركتا “إيزي جت” و”بريتش إيرويز” البريطانيتان للطيران أمس إلغاء مئات من الرحلات، في مطلع الأسبوع الحالي، مما سيضر بعشرة آلاف مسافر، بسبب عاصفة قوية تضرب بريطانيا.

 

وبحسب “الألمانية”، قال خبراء الأرصاد الجوية إن العاصفة “دينيس” من المحتمل أن تجلب أمطارا غزيرة ورياحا قوية، ويمكن أن تواجه مئات المنازل خطر الفيضانات.

 

ومن المتوقع أن يضر ذلك بالرحلات عبر السكك الحديدية والطرق، وهناك أيضا مخاطر من انقطاع التيار الكهربائي.

 

وتضرب العاصفة بريطانيا بعد أسبوع من العاصفة “سيارا” التي تسببت في فوضى وتأجيل الرحلات.

 

ومن المتوقع أن تضرب العاصفة اليوم الأحد مناطق شمال إنجلترا وجنوب شرق إنجلترا وويلز الأكثر تضررا. وكانت عاصفة سيارا ضربت أنحاء متفرقة من شمال أوروبا ما تسبب في إلغاء عدد من الرحلات الجوية وتعليق خدمات القطارات، وسط هبوب رياح عاتية وهطول أمطار غزيرة.

 

وفي بريطانيا، تم إلغاء عشرات الرحلات وقلصت شركات السكك الحديدية من جداولها الزمنية، وسط هبوب رياح بلغت سرعتها 150 كيلومترا في الساعة.

 

وانقطعت الكهرباء عن نحو عشرة آلاف أسرة في بريطانيا وإيرلندا، وفي اسكتلندا، أصيب ثلاثة أشخاص، إثر انهيار سقف بسبب العاصفة.

 

واجتاحت الأسبوع الماضي رياح عاتية وأمطار غزيرة جميع أنحاء بريطانيا إلى حد التأثير في انتظام حركة الطيران والسفر بسبب العاصفة “كيارا”.

 

وانقطع التيار الكهربائي عن أكثر من 137 ألفا من سكان المملكة المتحدة، لكن شركات توزيع الكهرباء قالت إنها أعادت التيار إلى نحو99 ألفا من المتضررين.

 

وألغيت عشرات الرحلات الجوية وأصدرت خطوط السكك الحديدية توصيات للركاب بتفادي السفر أثناء العاصفة.

 

وأعلن مطار هيثرو أنه اتخذ قرارا بالاتفاق مع الخطوط الجوية الشريكة بالتشغيل وفقا لجدول زمني مخفض من أجل تقليل عدد الرحلات الملغاة قبل موعد إقلاعها بوقت قصير.

 

وألغت الخطوط الجوية البريطانية بعض الرحلات التي تقلع من مطارات هيثرو، وجايتويك، ولندن سيتي في حين نشرت فرجينيا أتلانتك للخطوط الجوية أرقام الرحلات الملغاة على موقعها الإلكتروني.

 

ووضعت هيئة السكك الحديدية قيودا على سرعة القطارات؛ بحيث لا تتجاوز السرعة القصوى 50 ميلا في الساعة لجميع خطوط الشبكة، محذرة المسافرين من استخدام القطارات إلا في “حالات الضرورة القصوى”.

 

كما أصدرت الهيئة تحذيرات رسمية من السفر أثناء العاصفة، وسط تقارير تشير إلى وجود فيضانات وحطام على مسارات السكك الحديدية، أدت إلى تأخير وتعطل الكثير من القطارات على خطوط عدة. وتأثرت حركة العبارات؛ إذ توقفت هذه الخدمة في ميناء دوفر بسبب قوة الرياح، وألغت شركة دي إف دي إس للنقل البحري خدمات العبارات.