الجمعة: 22 يناير، 2021 - 08 جمادى الثانية 1442 - 08:59 صباحاً
مقطاطة
الأحد: 5 مارس، 2017

حسن العاني

نحن مجموعة اصدقاء – أنا الصحفي الوحيد بينهم- اعتدنا بين اسبوع واسبوع، على تمضية السهرة في بيت واحد منا ، ولم نكن نتناول اي موضوع جاد، وخاصة السياسي، خشية ان تتكدر الاجواء ، مكتفين بسماع حكاية طريفة او دغدغة او نكتة او مزحة، كانت لقاءاتنا للضحك والترويح عن النفس.. أنا الوحيد لا احسن رواية الطرائف ولا افهم في الغالب ما تخفي وراءها، ومع ذلك اضحك لان الاخرين يضحكون!!
في اخر جلسة، قال احدهم (تصوروا يا جماعه.. حسن العاني مهم جداً لانه من السلطة الرابعة!) فارتج المكان بالضحك، ولانني لم ادرك المقصود، سألت اقرب الجالسين الى جانبي عن موطن النكتة، فقال (كيف يكون اسمها سلطة، وهي مكفخه حتى لحمايات المسؤولين)، وبينما توقفوا هم عن الضحك، بدأت أنا اضحك من اعماق قلبي، وهو الامر الذي جعلهم يموتون ضحكاً عليّ.. مع انني من السلطة الرابعة!!