الأربعاء: 19 ديسمبر، 2018 - 10 ربيع الثاني 1440 - 11:31 صباحاً
بانوراما
السبت: 6 أكتوبر، 2018

عواجل برس/متابعة

غيّرت السلطات الصينية اسم نهر “آيي”، الذي اعتبره البعض شبيهاً في النطق باسم عائشة، إلى اسم “ديانونغ”، بحجة “مكافحة التطرف الديني”.

ونقلت صحيفة “The Independent” البريطانية أن قرار تغيير تسمية النهر، أصدره مسؤولون صينيون في منطقة نينغشيا، التي تعد أكبر منطقة يعيش فيها الصينيون المسلمون من عرقية “هوي”.

وجاء تغيير الاسم تطبيقاً لقانون صدر عام 2013 يمنع السلطات المحلية من تسمية مناطق عامة نسبةً لشخصيات أو مواقع “أجنبية”، وإبدالها بأسماء صينية محلية، بعدما رأى البعض أن اسم “آيي” يحيل إلى اسم “السيدة عائشة”، زوجة الرسول.

وكان الآلاف ممن ينتمون لعرقية “هوي” تظاهروا قبل نحو شهرين احتجاجاً على هدم المسجد الكبير في مدينة “ويزهو” في “نينغشيا”. وبعد أيام من المفاوضات بين السلطات الصينية والزعماء المسلمين، جرى التوصل إلى اتفاق على إزالة القباب العالية للمسجد بدلاً من هدمه، إلا أنهم رفضوا ذلك.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد نزع الحكومة الصينية القباب من أعلى المساجد وإغلاق عدة كنائس ومصادرة بعض كتب الإنجيل. وتخضع الطوائف الدينية في الصين لسياسة الحكومة الصارمة.

أقوال جاهزة

شاركغردجاء تغيير الاسم تطبيقاً لقانون صدر عام 2013 يمنع السلطات المحلية من تسمية مناطق عامة نسبةً لشخصيات أو مواقع “أجنبية”، وإبدالها بأسماء صينية محلية، بعدما رأى البعض أن اسم “آيي” يحيل إلى اسم “السيدة عائشة”، زوجة الرسول.

شاركغردتأتي هذه الاحتجاجات بعد نزع الحكومة الصينية القباب من أعلى المساجد وإغلاق عدة كنائس ومصادرة بعض كتب الإنجيل. وتخضع الطوائف الدينية في الصين لسياسة الحكومة الصارمة.

وتعاني الأقليات الدينية في الصين من التمييز، وكانت المنظمات الدولية قد نددت مراراً بانتهاك الدولة الصينية حقوق الإنسان في شينجيانغ وتعذيب المعتقلين الويغور المسلمين وتشديد القيود على ممارستهم شعائرهم الدينية وثقافتهم. وتبرر الصين هذا التمييز بما تسميه “ضرورة تقديم الهوية الصينية على الهوية الدينية الخاصة بالأقليات”.