الخميس: 23 نوفمبر، 2017 - 04 ربيع الأول 1439 - 04:33 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 28 أكتوبر، 2017

عواجل برس/ بغداد 

 

 أكد النائب عن التحالف المدني الديمقراطي، فائق الشيخ علي ان” الحزب الديمقراطي الكردستاني يعيش خلافاً سرياً حاداً فيما بينه فضلاً عن وجودها بين الأحزاب الكردية.

وقال الشيخ علي عبر صفحته في فيسبوك ان” الخلاف لم يعد مقتصرا على الحزب الديمقراطي الكردستاني من جهة وبقية الأحزاب الكردية من جهة أخرى، إنما تعداه الآن إلى الخلاف داخل الحزب الواحد، وتحديدا الحزب الديمقراطي الكردستاني”.

واضاف ان منذ أيام، تعيش قيادة الحزب خلافاً حاداً، لم يظهر إلى العلن، ولم تتداوله وسائل الإعلام حتى الآن. كانت نتيجته اليوم حين تم الإعلان عن تأجيل عقد جلسة برلمان الإقليم التي كانت مزمعة أن تعقد (اليوم السبت)، حيث تأجلت إلى إشعار آخر”.

واشار الشيخ علي الى ان “سبب التأجيل هو أن البعض يدعو إلى إنهاء دور مسعود البارزاني كرئيس للإقليم بإحتفال وداعي، يذكر فيه دوره بالحركة الكردية واستحضار التاريخ والإشادة بدور أبيه الراحل ملا مصطفى البرزاني وتضحيات البارزانيين والشعب الكردي قاطبة وما إلى ذلك من ذكر للمنجزات التي تحققت خلال حكمه للإقليم”.

وتابع ” أما البعض الآخر فيذهب إلى أن أي تفريط أو تخلي عن زعامة مسعود البارزاني، وفي هذا الظرف الصعب بالذات يعتبر هزيمة أمام الحكومة المركزية في بغداد وخيانة للقضية الكردية”.

وبين الشيخ علي ان” هذا هو سر الخلاف الذي من شأنه أن يستمر لبضعة أيام أخرى” داعيا “الرئيس مسعود البارزاني الى أن يتنحى عن الحكم بطريقة محترمة وخطاب شامل يلقيه أمام برلمان الإقليم يقول فيه ما يشاء وان يلتئم شمل برلمان الإقليم ويجتمع كله من دون مقاطعة أو غياب لأحد، ويتخذ القرارات المناسبة في مختلف المجالات، وأن تشكل حكومة جديدة للإقليم، وتعلن عن سياساتها اتجاه الإقليم والمركز بلغة أخرى تختلف عن اللغة السابقة”.