الأربعاء: 21 أكتوبر، 2020 - 03 ربيع الأول 1442 - 10:30 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 25 يناير، 2017

عواجل برس _ بغداد

 
كشف قيادي في التحالف الوطني الشيعي عن خلافات داخل التحالف حول ورقة التسوية التي تتضمن مصالحة شاملة مع جميع القوى والمكونات العراقية.

 
وقال الناطق باسم المجلس الاسلامي حميد معلة لـ”عواجل برس” ان قادة في الجيش العراقي كانوا يتقاضون الاتاوات من اهالي الموصل ماخلق فجوة بين ابناء المدينة والاجهزة الامنية مبينا ان لجنة برلمانية من التحالف الوطني تشكلت وادانت من تسببوا بسقوط الموصل وغيرها من مدن العراق.

 
وقال معلة ان رئيس المجلس الاسلامي عمار الحكيم طلب من الملك عبد الله الثاني ملك الاردن اقناع القيادت السنية الموجودة في الاردن بالتفاعل مع ورقة التسوية التي لم تستثن احدا وان الاردن ابدى حرصه على تحقيق التوافق السياسي والمصالحة المجتمعية في العراق.

 
وبين معلة ان دول الجواردون استثناء بعثت برسائل مشجعة الى الحكومة العراقية تحثها على المضي قدما في تحقيق مصالحة وطنية شاملة مشيرا الى ان هناك اطراف شيعية داخل التحالف الوطني تريد عرقلة المصالحة لا لسبب سوى ان مشروع التسوية لم يسجل باسمها او يجيرلها.

 
وقال القيادي الشيعي ان بعض القوى السنية تعترض على اشراك ( سنة الخارج) في المصالحة في اشارة الى سياسيين ورجال اعمال سنة يقيمون في عواصم عربية واوربية اوصل لهم عمار الحكيم مشروع المصالحة لافتا الى ممثل الامين العام للامم المتحدة اخذ على عاتقه مفاتحة كافة الاطراف السياسية تمهيدا لايجاد طاولة تفاهم مشتركة يجتمع حولها الجميع بعد ان يتم الاتفاق على المشتركات الاساسية.

 
يذكر ان رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي يسعى الى عرقة وافشال اية مصالحة اذا لم تمر من خلاله فيما ترفض القوى السنية ان يكون المالكي طرفا في المصالحة المرتقبة.