الأحد: 15 ديسمبر، 2019 - 17 ربيع الثاني 1441 - 06:00 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 14 نوفمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

كشف وزير الدفاع نجاح الشمري، اليوم الخميس 14 تشرين الثاني 2019، عن “جهة” لم يسمها قد أستخدمت عتادا وأسلحة لم تدخل العراق عن طريق الحكومة ضد المتظاهرين ووصفها بأنها “طرف ثالث”.

وقال الشمري خلال تصريح صحفي خلال زيارته للعاصمة الفرنسية باريس، “إن هنالك قتلى من الطرفين من المتظاهرين والقوات الأمنية، والقاتل هو طرف ثالث.

وأشار الى أن البندقية التي أستخدمت لتفريق المتظاهرين لايبعد مداها أكثر من 100 مترا وقد استخدمت قنابل لتفريق المتظاهرين وأساليب أخرى تستخدم في أغلب دول العالم في ظروف التظاهرات.

ولفت “لكن الغريب أن هناك حالات قتل وأصابات حدثت بين صفوف متظاهرين يبعدون أكثر من 300 مترا عن القوات الأمنية ولا علاقة لأصابتهم بالقوات الأمنية، وبعد فحص العينات المستخرجة من أجساد المصابين ورؤوس الضحايا الذين سقطوا نتيجة أصابتهم بالرأس، تبين أن هذه الأعتدة لم تدخل العراق عن طريق الحكومة والبنادق المستخدمة أيضا لإطلاق هذا النوع من العتاد لم تدخل العراق بشكل رسمي وبعلم الحكومة.”

وأشار الى وزن المقذوف المستخدم ضد المتظاهرين يعادل ثلاثة وزن المقذوف الذي تم أسخدامه لتفريق المتظاهرين.