الجمعة: 6 ديسمبر، 2019 - 08 ربيع الثاني 1441 - 05:42 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 17 نوفمبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

اكد الخبير الأمني أحمد الشريفي، اليوم الاحد، وقوف قوى المصالح السياسية التي تشعر بــ”القلق” وراء التفجيرات في ساحات التظاهر.

 

وقال الشريفي، في تصريح له ، ان “من قام بالتفجير ويقوم باستهداف المتظاهرين يد عابثة تابعة لقوى المصالح السياسية، والتي باتت تشعر بالقلق، إذ إنها حصلت على امتيازات وأموال ومناصب، ولا ترغب بالتغيير وهي جزء من التيارات السياسية”، لافتاً إلى أن “تلك القوى لديها قدرة التغلغل بين المتظاهرين وتوجيه ضربات من الداخل”.

 

واضاف، انه “من المتوقع خلال هذه الفترة مع استمرار العناد المتبادل بين الحكومة والمتظاهرين أن تتنامى دائرة العنف”، مشيرا إلى أن “الحكومة مارست عنفاً مقنناً وبدأت تضعف وسائلها في فرض إرادتها وتحديداً على الجسور الثلاثة”.

 

واوضح الخبير، ان “تلك القوى غير مسيطر عليها وغير واضحة المعالم، مجرد قوى انتهازية موجودة في كل كيان سياسي وكل حزب”.