الأربعاء: 20 نوفمبر، 2019 - 22 ربيع الأول 1441 - 12:29 صباحاً
ثقافة وفن
الأحد: 13 أكتوبر، 2019

عواجل برس / بغداد

الشاب مامي​ والملقّب بـ”أمير الراي”، والذي إستطاع أن يتخطى الفقر ليصبح واحداً من أشهر مطربي الراي في العالم، تجاوزت شهرته ​الجزائر​ ووصل إلى حدود العالمية، في رحلة ممتدة لسنوات طويلة مليئة بالتفاصيل والأحداث. 

عاش في حي فقير وطفولة صعبة…

لم تكن حياة “محمد الخليفاتي” أو الشاب مامي سهلة في طفولته حيث ولد بين 9 اشقاء وأب صارم يعمل في أحد مصانع الورق، فنشأ في أوضاع فقيرة، وقد ولد “مامي” في 11 تموز/ يوليو عام 1966، وبالرغم من أنه كان أصغر أخوته لكنه كان حريصاً على قبول العمل من أجل مساعدة والده على كسب قوته اليومي، وكانت هوايته الغناء فكان يحفظ ويغني المقطوعات الأجنبية، وبدأ يغني في الأفراح والنوادي الليلة، إلى جانب حرصه على متابعة واجباته المدرسية. 

ولكنه في عمر الـ13 عاماً شارك في برنامج “ألحان وشباب” وحصل على المركز الثاني وقتها، بعد أن أدى أغنية قديمة تعود إلى عام 1920، ولم يحصل وقتها على المركز الأول للنظرة الدونية للراى حيث كانت السلطات ترى بأنه نوع من النشاز والغناء المنحرف.

بداية الاحتراف والشهرة في فرنسا…

ما بين عامي 1982 و1985 باع الشاب مامي مئات الآلاف من النسخ من أشرطة الكاسيت التي قدمها مما جعله يحقق شهرة معقولة، ولكن بعد إلغاء السلطة الجزائرية الحظر عن موسيقى الراى عام 1985 كانت بدايته الحقيقة إلى جانب الشاب خالد فتم تنظيم المهرجان الأول للراى في وهران ، وفي عام 1986 شارك الشاب مامي مع الشاب خالد في مهرجان بوبيني في فرنسا، وهناك نجح في التعاقد مع إحدى الشركات، وأحيا بعدها حفلاً على خشبة
مسرح أولمبيا الباريسي الشهير وكانت سابقة لمغني راي، وبعدها بفترة سجل أول ألبوماته “دوني لبلادي”. 

الخدمة العسكرية لم تعطل مشواره ودويتوهات عالمية وعربية…

وفي الوقت الذي وصل فيه الشاب ماميإلى مكانة كبيرة، غاب عن جمهوره لمدة عامين أدى خلالهما الخدمة العسكرية، وبعد انتهائه عاد ليواصل مسيرته الفنية من باريس مجدداً، فقدم في عام 1990 ثاني ألبوماته الغنائية “خلوني نبكي وحدي” في أميركا، وبعدها بخمس سنوات قدم “سعيدة” وهو إهداء لأهل بلدته الفقيرة ، ومن بعده ألبوم “مالي مالي” عام 1999 الذي حقق أعلى مستوى مبيعات في فرنسا، ليصبح الشاب مامي بعدها من أهم مطربي الراي على مستوى العالم، وهو ما دفع النجم العالمي ستينغ للتعاون معه في أغنية “وردة الصحراء” والتي طرحها في عام 1999، ونال شهرة كبيرة أيضاً في العالم العربي بعد أغنية “يوم ورا يوم” مع سميرة سعيد وكانت الأغنية شهادة ميلاد فني له في العالم العربي، وقد حققت 42 مليون مشاهدة، وقدم أيضاً مع كاظم الساهر أغنية “أجلس في المقهى”. 

حياته العائلية…

أنتشرت شائعات عن زواج الشاب مامي من فتاة مغربية، لكن في تصريحات له نفى الأمر مؤكدا بأنه متزوج فقط من جزائرية، هي ابنة عمه ولم يتزوج غيرها، ولديه ولدان منها، ابنه حمزة وابنته.

دخل السجن بعد إجهاض صديقته وعمل في العقارات…

في عام 2005 قام الشاب مامي بإجهاض صديقته ذات الجنسية الفرنسية إزابيل سيمون، فحكم عليه بالسجن خمس سنوات وذلك في عام 2009، واطلق سراحه في 23 آذار/مارس عام 2011، بعدما طلبت عائلتة من الرئيس الفرنسي ساركورزي العفو عنه، وبعد خروجه من السجن اعتبر الشاب مامي في تصريحات له بأن الأمر كان فرصة للقيام بجرد حساب لحياته وبأنها تجربة مؤلمة تعلم منها. وبعد خروجه من السجن تعطلت أعماله فلجأ وقتها الشاب مامي للعمل في العقارات في الجزائر. 

شائعات الإعتزال وموقفه من الثورات العربية…

في عام 2017 انتشرت شائعات حول نية الشاب مامي بالإعتزال لكنه نفى الأمر، وأعلن تحضيره لألبوم جديد ولا يفكر في الإعتزال لأنه يحب الموسيقى.
والشاب مامي أيضاً عرف عنه تشجيعه للثورات العربية، وذلك بعد ثورات 2011، وكان يفكر في الترشح للبرلمان عن قريته “سعيدة”.

تجربة تمثيلية وحيدة…

فى عام 1997، قدّم الشاب ماميفيلمه الوحيد “100% Arabica” مع الشاب خالد، وظهر بشخصية كريمو، ويدور الفيلم حول أحوال المهاجرين الجزائريين وتفشي الفقر والجريمة فيه، وعجز الشرطة الفرنسية عن الوقوف في مواجهة كل هذا.