الأربعاء: 24 يناير، 2018 - 07 جمادى الأولى 1439 - 01:35 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 3 أكتوبر، 2017

عواجل برس _ بغداد

تعتزم السلطات البريطانية، إصدار قانون يحد من مبيعات “حمض الكبريتيك” (الأسيد)، ويجرم كل يبيعها أو يشتريها، بعد استخدامه من قبل الإرهابيين في تنفيذ اعتداءاتهم على المدنيين، فضلا عن منع تداول مواد تستخدم في صنع عبوات ناسفة منزلية تعرف باسم “أم الشيطان”.

ونقلت “رويترز” قول وزيرة الخارجية البريطانية أمبر رود، لناشطين في المؤتمر السنوي ل‍حزب المحافظين في مدينة مانشستر، إن “هجمات الحمض مقززة جدا، شاهدتم جميعا صور الضحايا الذين لا يتعافون أبدا بشكل كامل ويخضعون لجراحات تدمر حياتهم”.

وأشارت رود في حديثها إلى أن الحكومة تعتزم الحد “بشدة” من مبيعات حمض الكبريتيك للأفراد، نظرا لإمكانية استخدامه من قبل الإرهابيين في صناعة مادة بيروكسيد الأسيتون (تي.إيه.تي.بي) المعروفة بين المتشددين باسم “أم الشيطان” المستخدمة في صنع عبوات ناسفة منزلية الصنع.

وتطرقت رود في حديثها إلى أن السلطات بصدد تغيير قانون الحكم على من يدان بمشاهدة مواد إرهابية على الإنترنت بصورة متكررة، بقانون أكثر صرامة ضد التطرف.

وقالت رود في هذا الخصوص: “من أجل بريطانيا أكثر أمانا، سنغير القانون، حتى يواجه الأشخاص الذين يشاهدون محتويات إرهابية بصورة متكررة على الإنترنت، السجن لمدة تصل إلى 15 عاما”.

وأشارت إلى أن التغيير “سيسد فجوة مهمة في التشريع” الذي يجعل حاليا من تحميل أو تخزين المواد الإرهابية على الإنترنت جريمة خطيرة، ولكنه لا يجرم مشاهدتها أو بثها.

وتابعت أن السلطات تعتزم أيضا إصدار قانون يفرض عقوبات طويلة مماثلة على أي شخص ينشر “معلومات عن الشرطة أو الجيش البريطاني بهدف القيام بعمل إرهابي”.