الأحد: 18 أغسطس، 2019 - 16 ذو الحجة 1440 - 01:34 صباحاً
سلة الاخبار
الأربعاء: 14 أغسطس، 2019

عواجل برس/ بغداد  أكد رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية، الاربعاء، انه لا يمكن لأية مؤسسة أن تكون بديلا عن الجيش العراقي، فيما دعا القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي الى ضبط اداء الفصائل المسلحة التي تحت إشرافه وطرد العناصر التي لا تحترم مؤسسات الدولة.

 

وقال الساعدي في بيان تلقت “عواجل برس”نسخة منه، إن “الجيش العراقي هو سور الوطن ودرعه الحصين وان ابناء القوات المسلحة الأبطال قدموا التضحيات الكبيرة مع اخوانهم من ابناء ( منظومة الدفاع الوطني ) في معارك تحرير الأراضي العراقية من عصابات داعش الإرهابية”، مبينا أن “التجاوز على الجيش العراقي ووصفه بالمرتزق من قيادي في احد الفصائل المسلحة إنما هو تجاوز على على مؤسسة دستورية ووطنية تمثل العراق وسيادته وشجاعته.

وبين الساعدي، “انه لا يمكن للمؤسسات المؤقتة مهما كان دورها في معارك الشرف والتضحية ان تكون بديلا عن الجيش العراقي وأن من يفكر بهذه الطريق اما جاهل في فن ادارة الدولة او لا يريد بناء دولة لكي تبقى مناطق الفراغ هي مناطق حركتهم وتواجدهم، فبوجود الدولة ومؤسساتها الدستورية ومنها الجيش العراقي يضيق الخناق على من لا يجد نفسه في العراق الدولة”.

ودعا الساعدي، رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي الى “ضبط اداء الفصائل المسلحة التي تحت إشرافه وطرد العناصر التي لا تحترم مؤسسات الدولة والاهتمام البالغ في الحفاظ على هيبة الجيش العراقي وتقويته وتمكينه من اداء مهامه وفق الأسس العسكرية والمهنية النزيهة”، مؤكدا على “اهمية صياغة العقيدة العسكرية الوطنية وانهاء الولاءات خارج هذه العقيدة العسكرية الوطنية لانها صمام الأمان في المستقبل لعدم تشضي الدولة”.