الأحد: 29 نوفمبر، 2020 - 12 ربيع الثاني 1442 - 10:34 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 23 أكتوبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

بين المحلل السياسي محمد الساعدي، ان هناك تشبث حكومي لابقاء السفارة الأميركية في بغداد واقناعها بالعدول عن هكذا قرار، لافتا الى ان وزير الخارجية فؤاد حسين اكد ذلك، وهو مايوضح ان من تسعى لابقاء الاميركان داخل العراق هي الحكومة.
وقال الساعدي ، ان “ضغط واشنطن والصفقات السياسية قد تكون وراء رمي الكرة بملعب الحكومة، واعترافها شخصيا بمحاولة إبقاء السفارة الأميركية داخل بغداد ومحاولة اقناعها عبر اطراف أخرى بالعدول عن قرار الانسحاب”.
وأضاف ان “الحكومة تتذرع بتبعات مالية وسياسية في حال انسحاب السفارة الأميركية من بغداد، في حين ان ذلك يعد قرارا غير صائب خاصة ان البرلمان صوت على قرار الخروج الأجنبي من البلاد”.
وبين ان “تصريحات وزير الخارجية بشأن محاولات اقناع واشنطن بإبقاء سفارتها في بغداد سيشعل لهيب الصراع السياسي مجددا، خاصة ان ذلك يؤكد تشبث الحكومة بالإدارة الأميركية لاسباب غير مبررة