السبت: 23 مارس، 2019 - 16 رجب 1440 - 08:25 صباحاً
مقطاطة
السبت: 16 فبراير، 2019

 

حسن العاني

 

منذ سنوات وثمة انباء مسربة تشير الى اقدام بعض المسؤولين على شراء هذا المنصب بثلاثة مليارات دينار، وذاك بخمسة، وتتصاعد الارقام الى العشرة والعشرين.. أنا أعتقد بأن السياسي الذي يشتري المنصب غبي بامتياز، فالمليارات الحلوة التي معه لو استثمرها في التجارة او اي مشروع، يمكن ان تدر عليه اموالاً طائلة، فلماذا هذه (الخسارة) ولماذا يلوث ضميره؟

حين تأملت المعاملة على مهل، إكتشفت بأنه لا توجد خسارة، فتوظيف المال في التجارة مثلاً محفوف بالمخاطر، بينما المنصب مضمون الربح واعظم فائدة ولا يكلف دوخة رأس، فالحصول على صفقة واحدة يمكن ان تعوض مبلغ الشراء، فكيف اذا كانت هناك أربع صفقات في الحد الادنى؟ احسبوها معي يرحمكم الله…