السبت: 14 ديسمبر، 2019 - 16 ربيع الثاني 1441 - 01:49 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 17 نوفمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

ولد عدنان الباجه جي في الـ14 من مايو 1923 في بغداد، ويعد من أبرز الشخصيات السياسية العراقية التي عادت إلى العراق بعد سقوط النظام السابق عام 2013، وعين عضوا في مجلس الحكم الذي تشكل بتاريخ 12 تموز/يوليو 2003، ومنح المجلس صلاحيات جزئية في إدارة شؤون العراق، كما تسلم رئاسة البرلمان العراقي باعتباره العضو الأكبر سناً.

وعدنان الباجة جي، ابن السياسي البارز في عهد الملكية “مزاحم الباجه جي” والذي عين سفيرا للعراق في الأمم المتحدة ابان حكم عبد الكريم قاسم، ثم وزيرا للخارجية في عهد عبد السلام عارف.

وكان الباجة جي خارج العراق عندما أطاح البعثيون بحكم عبد الرحمن عارف في انقلاب تموز 1968، وارتأى عدم العودة وقرر العمل مع المعارضة العراقية، حيث كان عضوا بارزا فيها.

تخرج في الجامعة الأميركية ببيروت، ثم تابع دراسته العليا في كلية فيكتوريا التي كانت حينها مدرسة عمومية إنجليزية بالقاهرة.

وهو من أبرز الداعين إلى قيام المجتمع المدني وتنشيط مؤسساته وتعزيز سلطة القضاء المستقل، ويرفض فكرة الطائفية والإثنية، ويؤكد فكرة

المواطنة التي يشعر فيها العراقيون جميعا بأنهم متساوون في الحقوق والواجبات لا فرق بينهم بسبب الدين أو الطائفة أو العرق.

والتحق بحكومة أبو ظبي للعمل فيها، وحضر اجتماع التوقيع على دستور إقامة اتحاد الإمارات العربية وإعلان استقلال الدولة. 

وفي عام 2003 أسس وتزعم تشكيلا سياسيا أطلق عليه اسم تجمع الديمقراطيين المستقلين، انفرط عقده بعد عامين.

تقلد الباجه جي عددا من المراكز السياسية المرموقة خلال حياته المهنية، فكان سفيرا للعراق في الولايات المتحدة الأمريكية، ومندوبا في الأمم المتحدة إبان حكم عبد الكريم قاسم، ثم وزيرا للخارجية في عهد عبد السلام عارف.

توفي الراحل الباجه جي، اليوم الأحد، في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، عن عمر ناهز الـ96 عاماً.