الأثنين: 18 يناير، 2021 - 04 جمادى الثانية 1442 - 03:37 صباحاً
سلة الاخبار
الجمعة: 10 مارس، 2017

 عواجل برس / بغداد

أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني،اليوم الجمعة، أن قواته تجري مناورات عسكرية على الحدود الواقعة بين إقليم كردستان وإيران، مبينا أن المناورات تأتي استعدادا لمواجهة القوات الإيرانية في عمق أراضيها، فيما اتهم النظام الإيراني بانتهاج “ممارسات بشعة” لطمس هوية الكرد الإيرانيين.

وقال مسؤول علاقات الحزب محمد صالح قادري في تصريح صحفي، إن “قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني تجري حاليا مناورات عسكرية قرب حدود إقليم كردستان”، مبينا أن “المناورات تهدف الى تأهيل وتنظيم قوات بيشمركة شرق كردستان استعدادا لمواجهة القوات الإيرانية في عمق أراضي إيران”.

وأضاف قادري، أن “المرحلة الحالية تتطلب رفع قدرات قواتنا لأداء دورها جنبا إلى جنب الفعاليات السياسية والإعلامية”، لافتا إلى أن “إيران تمارس منطقا عسكريا في التعامل مع القضية الكردية لذلك من الضروري أن نؤهل قواتنا للخيار العسكري إذا تطلب الأمر ذلك دفاعا عن وجودنا”.

 

وتابع قادري، “نعتمد على إمكانياتنا الذاتية لمواجهة العدو، وان إمكانياتنا اللوجستية بداية وتعود لثمانينيات القرن الماضي”، مشيرا إلى أن “هذه الإمكانيات تكفينا حاليا لأننا نخوض حرب عصابات وفي حال تطور المواجهات ستكون هناك حاجة لإمكانيات لوجستية أكبر”.

وأشار قادر أن “هناك حركة ملحوظة لانضمام الشباب والشابات الكرد إلى صفوف قواتنا بشكل مستمر”، موضحا أن “هذه الحركة تعطي أملا لشعبنا بأن هناك من يدافع عن قضيته إزاء الممارسات البشعة التي تنفذها النظام الإيراني لطمس هويته” حسب قوله.

 

وأشار قادري إلى أن “الحزب أعلن تجميد نشاطه المسلح ضد إيران خلال العشرين عاما الماضية إلاّ أن إيران لم تتخذ أية خطوات باتجاه حل القضية الكردية”، متوقعا “تصاعد المواجهات مع إيران خلال الفترة المقبلة، نتيجة عدم وجود أية مساعي إيرانية تجاه التحول الديمقراطي وضمان حقوق الكرد والمكونات الأخرى سوى منطق الحرب والإبادة والتهميش” حسب ما جاء في التصريح.