الأثنين: 1 مارس، 2021 - 17 رجب 1442 - 04:46 مساءً
سلة الاخبار
الأربعاء: 12 أبريل، 2017

عواجل بر س _ بغداد

 
انتقدت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، تصريحات البنتاغون حول فاعلية الضربة الأمريكية التي استهدفت قاعدة الشعيرات السورية في محافظة حمص.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف في تصريح صحفي بحسب وسائل الاعلام الروسية:” إن ما أعلن عنه البنتاغون حول الفاعلية العالية للضربة الصاروخية القوية على قاعدة الشعيرات الجوية، لا يعدو كونه دعاية أمام المجتمع الأمريكي، ولكن المتخصصين يعرفون الحقيقة”.

وأشار كوناشينكوف إلى أن أغلبية الصواريخ الأمريكية كانت تقع بالقرب أو بمحيط المطار العسكري، وكانت تستهدف مبان كبيرة بشكل أساسي على مساحة ضيقة من الأرض”.

وأضاف : “ولذلك فانه لو تم إلقاء/ 59 / صاروخا من نوع “توماهوك” على الشعيرات من المناطيد دفعة واحدة، بدلا من إطلاقها على بعد مئات الكيلومترات، لكانت فاعلية هذه “الضربة” على نفس المستوى من ناحية القيمة، التي تبلغ أكثر من /100 / مليون دولار، ومن ناحية دقة الإصابات أيضا”.

وتابع كوناشينكوف :” إن التفسير المنطقي الوحيد لفكرة البنتاغون الاستراتيجية يمكن أن يكون إضعاف القدرات القتالية للجيش السوري، الذي يحقق وبقوة انتصارات على إرهابيي “داعش” و”النصرة” في سوريا”، مؤكدا أن ذلك لم يحدث، حيث تواصل القوات الحكومية تحرير سوريا من الإرهابيين”.

واوضح المسؤول العسكري الروسي “وللمقارنة، قامت القوات المسلحة الروسية خلال عملية مكافحة الإرهاب في سوريا بإطلاق/ 128 / صاروخا مجنحا. وكانت أهدافها مواقع حساسة للإرهابيين، متفرقة جغرافيا ومموهة جيدا، وعددها / 74 / موقعا، هي مراكز للقيادة ومستودعات كبيرة للسلاح ومختلف المستلزمات وتجمعات للمعدات”.

واكد أن القوات الروسية أصابت كافة الأهداف بنجاح وقضت على الإرهابيين”.

وكانت وزارة الدفاع الامريكة / البنتاغون/ قد اعلنت انها وجهت فجر الجمعة الماضية / 59 / صاروخا من طراز ‏‏”توماهوك” من مدمرتين للبحرية الأميركية على قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية في ‏ريف حمص وسط سوريا “.

ورفضت دمشق كل الاتهامات الموجهة إليها بشأن استخدام السلاح الكيميائي، وحملت المسلحين المسؤولية عن الحادثة.

من جانبها، دعت روسيا إلى التحقيق في الأحداث بمحافظة إدلب، ونددت بالضربة الأمريكية معتبرة اياها انتهاكا للقانون الدولي”.

يذكر ان المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر قد اعلن ، أن الولايات المتحدة لا تستبعد ضربات جديدة على سوريا في حال وقوع هجمات كيميائية جديدة.