الأحد: 27 مايو، 2018 - 12 رمضان 1439 - 05:07 صباحاً
مقطاطة
السبت: 21 أبريل، 2018

حسن العاني

منذ 50 سنة، والصحفي العراقي الذي يعيش في داخل البلد، لا يشرع بالكتابة الا بعد ان يضع شرطياً باختياره يحميه من نفسه، فمن دونه يمكن ان يختفي الكاتب عن الوجود لسبب ما، والاسباب كثيرة، فقد تكون التهمة انه سخر من الحزب القائد، او اعترض على القرار الفلاني، أو اشار من طرف خفي الى دكتاتورية صدام…الخ، وقد تكون تهمته انه من اعوان النظام السابق او ازلام صدام او لا يؤمن بالعملية السياسية او يسخر من الاصابع البنفسجية او يلمح الى تزوير الانتخابات …الخ، وفي الاحوال جميعها يتدخل الشرطي، ويدعو الصحفي خوفاً عليه، أن يكتب مالا يضر ولا ينفع، في حين يكتب صحفيو الخارج على هواهم، وبكامل حريتهم، ولذلك سطع نجمهم بينما ذبل نجم الكاتب الداخلي، وعزفت عنه وسائل الاعلام ولم تسلط عليه الاضواء، ولهذا اقترح على (صحفيي الداخل) – من باب التعريف بمعاناتهم مع الحرية – ان يذيلوا مقالاتهم بالعبارة التالية: كاتب مقيم في العراق !!