السبت: 18 أغسطس، 2018 - 06 ذو الحجة 1439 - 07:36 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 10 أغسطس، 2018

عواجل برس/بغداد

دعا المرجع الديني محمد مهدي الخالصي،  الجمعة، المجتمع الدولي الى وضع تشريعات تحرم العقوبات العشوائية، مبينا ان هذه العقوبات هي جزء من “صفقة القرن” التي تلوح بها سائر الانظمة الشمولية الاستبدادية المتخلفة.

وذكر الخالصي خلال خطبة الجمعة  ان “سياسة العقوبات التي تعتمدها الدول المغرورة بقوتها الاقتصادية والعسكرية هي من اجل اخضاع سائر الدول لإملاءاتها الامبريالية الاستبدادية مما يعتبر هذا من اسوء الانتكاسات في العلاقات الدولية، وتذكر بعهود الاستعمار وشرائع الغاب على النطاق الأوسع”.

وأشاد بـ”الدول التي استنكرت هذه العقوبات العشوائية الظالمة، وأكدت عدم الانصياع لها، مثل الصين، روسيا، الاتحاد الاوروبي وتركيا، مما يعني فرض العزلة الدولية على الدولة الممارسة لهذه المظالم”.

ودعا الخالصي المجتمع الدولي للسعي إلى “وضع تشريعات ومقررات تحرّم هذا النوع من الممارسات التي تفسد النظام العالمي وتعتبر مناقضة لسيادة الدول وتدخلاً غير مشروع في الشؤون الداخلية لها، مما يهدد النظام الدولي والسلام العالمي بأفدح الأخطار”.

واضاف ان “العالم الإسلامي يجب ان يكون مبادراً إلى أمثال هذه المساعي لأنها الدول المستهدفة قبل غيرها لهذه الممارسات العنصرية الجائرة، لا سيما في زمن النظام الأمريكي المتصهين بقيادة الإدارة العتيدة التي لا تخفي عنصريتها وعدوانيتها واحتقارها لسائر الدول والشعوب، بينما تبدي منتهى انحيازها للكيان العنصري الصهيوني ولسائر الأنظمة الشمولية الاستبدادية الانقلابية المتخلفة”.

كما ابدى الخالصي استغرابه من “بعض الساسة المسؤولين العراقيين الذين اعلنوا استجابتهم لهذه العقوبات الظالمة مع اعترافهم بأنها خطأ استراتيجي ومناقضة لجميع المقررات الدولية، كل ذلك بدعوى كون هذا الموقف لمصلحة البلاد”.

وتابع ان “الأغرب من ذلك التذرع في هذا الموقف المتناقض المتخاذل بقاعدة (أولية درء المفاسد على جلب المصالح)، مع ان الخضوع للعقوبات الأمريكية الأحادية الاعتدائية من أعظم المفاسد التي ينبغي درءها خصوصاً على العراق والعالم الإسلامي جميعاً، لأنها جزء من (صفقة القرن) الجائرة التي يلوّح بها الحاكم الأمريكي الصهيوني العنصري الجائر لمصلحة الكيان الصهيوني وسائر الانظمة الشمولية الاستبدادية المتخلفة في مصر والسعودية والخليج، وما التصعيد العسكري الوحشي على غزة واليمن الجريح وسائر الاصقاع بواسطة هذه الانظمة إلاّ صفحات أخرى من (الصفقة) التي ينبغي لساسة العالم استشعار أخطاءها والتعاون للوقوف في وجهها”.