الأربعاء: 13 نوفمبر، 2019 - 15 ربيع الأول 1441 - 07:37 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 22 سبتمبر، 2019

عواجل برس/ بغداد

أكدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، الاحد، ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وضع ملف تسليح القوات الامنية ضمن اجندته خلال زياته الى الصين، لافتاً الى الحرب الاقتصادية الجارية بين واشنطن وبكيين لن تحيد بغداد عن توجهها باتجاه الدول الاسيوية لشراء السلاح.

 

وقال عضو اللجنة عامر الفايز في تصريح لـه ، ان “عبد المهدي توجه الى الصين على رأس وفد كبيرة من السلطة التنفيذية وابرزهم الوزراء الامنيين، لعقد صفقات تخص الجانب الامني”.

 

واضاف ان “ملف تسليح القوات الامنية بمختلف صنوفها كان حاضراً ضمن اجندة رئيس الوزراء الى الصين، حيث لدى العراق توجه نحو تعدد مصادر التسليح من دول العالم المختلفة”.

 

واوضح الفايز، ان “الضغوط الاميركية لن تؤثر على العراق في توجهه نحو الصين لعقد صفقات سلاح، على الرغم من التوتر الحاصل بين الدول الاسيوية روسيا والصين مع اميركا”.

 

وبين ان “ العراق يمتلك الحرية والاستقلالية ولن يخضع لاي ضغط اميركي خاصة فيما يتعلق بملف تسليح الجيش والتوجه نحو شراء منظومات دفاع جوي”، لافتاً الى ان “دول الخليج بدأت تتوجه نحو روسيا بشأن ملف التسليح وشراء منظومات دفاع جوي على الرغم من علاقتها باميركا”.