الأحد: 22 يوليو، 2018 - 09 ذو القعدة 1439 - 10:46 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 14 أبريل، 2018

عواجل برس/ بغداد

اعتبرت وزارة الخارجية العراقية، السبت، الضربة الجوية التي استهدفت سوريا اليوم “تصرفاً خطيراً جداً”، محذرةً أن تلك الضربة من شأنها أن تجر المنطقة إلى تداعيات “خطيرة” تهدد أمنها واستقرارها.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد محجوب في بيان تلقت “عواجل برس” نسخة منه، إن “وزارة الخارجية العراقية تعرب عن قلقها من الضربة الجوية التي قامت بها الولايات المتحدة الأميركية وبعض حلفائها على الجارة سوريا، وتعتبر هذا التصرف أمراً خطيراً جداً لما له من تداعيات على المواطنين الأبرياء”.

وأضاف محجوب، أن “الخارجية تشدد على ضرورة الحل السياسي الذي يلبي تطلعات الشعب السوري، وأن عملا كهذا من شأنه أن يجر المنطقة إلى تداعيات خطيرة تهدد أمنها واستقرارها وتمنح الاٍرهاب فرصة جديدة للتمدد بعد أن تم دحره في العراق وتراجع كثيراً في سوريا، كما وتجدد وزارة الخارجية دعوتها للقمة العربية باتخاذ موقف واضح تجاه هذا التطور الخطير”.

يشار إلى أن دول الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وجهت، فجر اليوم السبت (14 نيسان 2018)، ضربات جوية على عدد من المواقع السورية، قبل أن تعلن وزارة الدفاع الأميركية انتهاء الضربات الجوية، مبينةً أن شن المزيد من الضربات سيتم بناءً على طبيعة الرد السوري.

إلى ذلك، وصفت وزارة الخارجية السورية، صباح اليوم السبت، الضربات الجوية بـ”العدوان البربري الغاشم”.