الأحد: 8 ديسمبر، 2019 - 09 ربيع الثاني 1441 - 09:30 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 11 نوفمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية ما جرى في بوليفيا، أنه انقلاب تم إخراجه، بعد أن قدم الرئيس البوليفي إيفو موراليس استقالته.

وجاء في بيان الخارجية الروسية الاثنين: “مما يثير قلقنا العميق، أنه خلال الأزمة السياسية الداخلية في بوليفيا، جوبه استعداد الحكومة للبحث عن حلول بناءة على أساس الحوار، بتطور الأحداث وفق انقلاب أعدّ له مسبقا”.

وقالت الخارجية إنها تنظر بعين القلق إلى سير الأحداث في بوليفيا، “حيث لم تسمح موجة العنف التي أطلقتها المعارضة باستكمال ولاية إيفو موراليس الرئيسية”، داعية كافة القوى السياسية في بوليفيا إلى التعقل وإيجاد حل دستوري للأزمة.

وكان موراليس قد أعلن أمس الأحد استقالته، على خلفية الاحتجاجات المثيرة للجدل المتواصلة منذ أكتوبر الماضي ضد نتائج الانتخابات الرئاسية التي أسفرت عن فوزه.

وبعد مغادرته العاصمة لاباز إثر إعلان الاستقالة، قال موراليس من مدينة تشيمورا وسط البلاد، إن الشرطة  تعتزم تنفيذ “أمر غير قانوني بتوقيفي”.

لكن قائد الشرطة الوطنية يوري كالديرون نفى تقارير تحدثت عن تلقي الشرطة مثل هذا الأمر، مؤكدا في الوقت ذاته أن طلبا تم تقديمه إلى الادعاء العام بإصدار مذكرة توقيف بحق “مرتكبي الانتهاكات الانتخابية والمتواطئين معهم”.