الأحد: 18 أغسطس، 2019 - 16 ذو الحجة 1440 - 01:41 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 13 أغسطس، 2019

عواجل برس / بغداد

اكد النائب عن تحالف القوى العراقية هيبت الحلبوسي، اليوم الثلاثاء، ان مناطق شمال بابل خارج سيطرة الحكومة، وفيما دان العثور على جثث مجهولة الهوية، طالب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بكشف مصير الاف المغيبين والمعتقلين.

وقال الحلبوسي في بيان تلقت “عواجل برس”، نسخة منه، انه “بعد أن تنفس العراق الأمان وتنعم العراقيين بالسلام وشهدنا وتأملنا انقضاء الصفحة المؤلمة من صفحات الجرائم والإرهاب والطائفية تعود علينا مسلسل الجثث مجهولة الهوية التي لا يختلف اثنان على أن هكذا اعمال تهدد السلم المجتمعي وتعتبر من جرائم الابادة الاجتماعية”.

وأضاف “اننا ننظر بعين الألم لما حل بمصير أبناءنا المغيبين والمعتقلين من المواطنين العراقيين الأبرياء من أبناء (الانبار، صلاح الدين، ديالى، بغداد، نينوى، وأقضية جرف الصخر والمحاويل والمسيب) وان مصيرهم لا زال مجهولا في أماكن لا زالت غير خاضعة لسيطرة الدولة بل لجهات مسلحة معروفة”.

وتابع “من هذا الموقف نطالب رئيس الوزراء بالكشف عن مصير آلاف المغيبين والمعتقلين وإنهاء ملف النازحين الذي يبقى بصمة فشل في صفحات عمل الحكومة وخدمة أبناء شعبها”.

واردف “اننا ندين ما تم العثور عليه من جثث مجهولة الهوية في شمال بابل نطالب الجهات الحكومية المعنية بالكشف عن حقيقة الجثث المكتشفة ومصارحة الرأي العام بمرتكبي هذه المجزرة الوحشية لينالوا جزائهم العادل”.

وتساءل الحلبوسي “أماكن شمال بابل جرف الصخر وغيرها الى متى تبقى خارج سيطرة الدولة وتصول وتجول بها جهات مسلحة خارج اطار الدولة على مرئ ومسمع الجميع”، مبديا استغرابه “لتأخر دفن هذه الجثث لأكثر من ثلاث سنوات وهل الحكومة عاجزة لموارات الثرى لابناء ها طول هذه الفترة”.