الجمعة: 27 نوفمبر، 2020 - 11 ربيع الثاني 1442 - 08:47 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 20 يوليو، 2020

عواجل برس/ بغداد

اكد رئيس تيار الحكمة السيد عمار الحكيم، الاثنين، ان الحكومات المتعاقبة تسببت بالمزيد من انهيار الدولة على مدى السنوات الماضية، مبينا ان العراق يشهد فرصة كبيرة في بناء  الدولة بالنزامن من انخفاض الحس الطائفي والتقسيمي.

وقال الحكيم في مقال اطلعت عليه /عواجل برس/ ان ” بعض الحكومات استثمرت المواقعَ لأغراضٍ ضيقةٍ , ولاسيما أنّ بعض الممارسات التي اتبعتها تلك ‏الحكومات والوزارات كانت ظاهرياً تسعى لخدمة الشعب غير انها على المدى البعيد لم تكن تفعل سوى مزيد من ‏الانهيار للدولة، وقد تكلمنا عن هذه الحقيقة مراراً وبوضوح كامل, ولا سيما بعد الاستقرار النسبي الذي شهدته الساحة العراقية ‏في العام 2010 والذي مثّل فرصةً حقيقيةً لفرض دولة المواطنة”.

 

واضاف ان ” مبدأَ المساواة الذي يشكّلُ نواةَ مفهومِ «الدولة العصرية العادلة» سيحقق بالضرورة سيادة الدولة, ومن ثم فإنه سيؤدي قطعاً إلى تراجع  «اللادولة» وانحسارها عملياً ونظرياً، وهنا ستغادر البلاد مرحلة «الوعي المشوّه» الذي ترتكز عليه بعض ‏المشاريع الانتخابيةِ التي تجدُ في الانقسامات الطائفية والقوميةِ مادَّتها الرئيسة كما كان ذلك ينعكسُ بشكل واضحٍ في الحملاتِ الدعائية”.

 

واوضح الحكيم الى انه “وعلى الرغم من ذهاب بعض الآراء الى غياب إمكانية قيام الدولة في ظل التخندقات الطائفية والقومية، وحيثُ تتأكدُ هذه الحقيقة مع ارتفاع مناسيب الخطاب التقسيمي ووسائل تكريسه في الشارع، إلّا أنَّ إمكانية قيام الدولة تشهدُ فرصةً كبيرةً ومهمةً مع تراجع أسهم الخطاب الطائفي الضيق ورفضه من قبل الجماهير وخصوصاً عند الأخذ بنظر الاعتبار ‏المقومات الهائلة والاستثنائية التي يمتلكها العراق سواءٌ على المستوى الاقتصادي أم السكاني أم الجغرافي والبعد الجيوسياسي بشكل عام”.