الأثنين: 18 نوفمبر، 2019 - 20 ربيع الأول 1441 - 08:58 مساءً
اقلام
الخميس: 5 سبتمبر، 2019

حيدر العمري

بقصد منه او بغفلة و ضعف صار عادل عبد المهدي العوبة بأيدي قادة الفصائل المسلحة !
ضحكوا حتى استلقوا على اقفيتهم وهم يقرأون الامر الديواني الذي اصدره المنتفكي باغلاق مقارهم ، ودمجهم مع المؤسسات الامنية!

حين يعطس قادة الحشد يصاب عبد المهدي بالزكام ، وحين يومئ ابو المهدي المهندس، او هادي العامري فان رئيس الحكومة يهرع الى التنفيذ حتى قبل ان يعرف مايريدانه!

الرجل ليس ضعيفا لان الضعف يأتي في مواجهة طرف قوي لكنه مسلوب الارادة ، ومغلوب على امره ، لايهش ولا ينش امام رغبات رؤوس الحشد الذين يحشدون مقدرات الدولة وقدراتها لمصالحهم ، ويجيرونها لتحقيق مآربهم !

في قضية استهداف مقرات الحشد هناك من يؤكد ان (لعبة حرق الاعتدة) هي المتهم الاول في قصف معسكر الصقر وآمرلي وغيرهما من مقار الحشد ، بمعنى ان اصابع قادة الحشد هي التي تحرك اللعبة بهدف استيراد المزيد من الاسلحة والاعتدة من ايران باضعاف مضافة، وبعمولات كبيرة، وتحت غطاء( القدسية ) و( الجهاد) تكون الحكومة مجبرة على صرف مئات الملايين من الدولارات تسعة اعشارها تذهب الى جيوب رؤوس الحشد الفاسدة!

آخر ابتكار توصل اليه الفاسدون هو استيراد منظومات دفاع جوي من ايران لحماية سماء العراق من الطائرات المسيرة !
هم ابرموا الاتفاق مع اطراف ايرانية، وحددوا نوع السلاح وكمياته والمبالغ الواجب دفعها ، وزودوا عبد المهدي بنسخة من ذلك الاتفاق ، وامروه بالصرف !

تقول الوثائق التي لاتقبل الشك او التأويل ان جمال جعفر آل ابراهيم الملقب ب( ابو مهدي المهندس) اصدر امرا شكل بموجبه مديرية اطلق عليها ( مديريةالقوة الجوية ) واسند قيادتها الى (صلاح مهدي حنتوش ) حسب الصلاحيات المخولة للمهندس!

لا المهندس جنرالا ، ولا حنتوش ضابطا متمرسا في الدفاع الجوي ، كلاهما نزحا من صفوف المليشيات ليشغلا مواقع رفيعة في المنظومة الامنية المتداعية ، والمتهالكة بسبب غياب الخبرة، واحلال العملة الرديئة بدل العملة الجيدة!

هذه المديرية تمهد لصفقة بملياري دولار سيعقدها قادة الحشد مع ايران لتوريد منظومة دفاع جوي ، وسيدفع عبد المهدي الفاتورة بصفته القائد العام للقوات المسلحة .. اما الرقابة والتدقيق ومعرفة محتويات الصفقة وقيمتها الحقيقية وكم هي حصة المهندس و( رافقه) منها فهذه امور يجب عدم المساس بها ، ولا الاقتراب منها ، لانها تدخل في باب ( القداسة والجهاد) !

ابصم ايها المنتفكي..واكمل سنوات ولايتك بأمان وغادر اما العراق فله رب يرحمه ويحميه!!

  • صفحات