الأحد: 21 أكتوبر، 2018 - 10 صفر 1440 - 05:04 مساءً
مقطاطة
الأحد: 29 يوليو، 2018

حسن العاني

نتوهم حين نتصور بأن الفرق بسيط للغاية بين الطبقة السياسية في بلدان العالم الثالث عامة، والعراق خاصة، وبين الطبقة السياسية في البلدان المتقدمة والمتحضرة، ذلك لاننا نمسك بتلابيب الحاضر، وكأننا نخشى هربه، ولا بد ان اخضاعه لرقابة عيوننا وايدينا، وعساكرنا، هو الذي يوفر لطبقتنا ما تصبو اليه وما تحلم، من مكاسب ومغانم ونغنغة، ولهذا فهي تتجاهل المستقبل، ولا تنظر اليه ولو بعين مغمضة، لكون امتيازاته ومغانمه ليست مضمونة، وصورته غير واضحة، وموقعه بعيد، وقبل ذلك لان عقليتها آنية محدودة مؤطرة باسبوعها وشهرها وعامها ومرحلتها، أما طبقة البلدان المتقدمة فوزعت نظرتها بالتساوي بين (الحاضر والمستقبل)، لان الغد عندها لا يقل أهمية عن يومها، ومن هنا قادتها رؤيتها الى مداهمة اعماق الارض والبحار، والى غزو القمر والفضاء، أما نحن فانشغلنا بمداهمة الناس، وغزو بعضنا البعض!!