الأربعاء: 12 مايو، 2021 - 30 رمضان 1442 - 05:20 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 28 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

عد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، الثلاثاء، أن أي صراع في المنطقة يساعد “الإرهاب”، وفيما بين أن تنظيم “داعش” استغل الخلافات الإقليمية والدولية، أشار إلى أنه لا يمكن فصل الأمن والاستقرار بين بلد وآخر.

وذكر مكتب الجعفري في بيان، إن الأخير “التقى المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا على هامش اجتماعات القمة العربية في البحر الميت بالمملكة الأردنية الهاشمية”.

وأضاف البيان، أن الطرفين “استعرضا سير المباحثات الجارية، والجهود الدولية المبذولة لحل الأزمة السورية، والتأكيد على أهمية التوصل لحل سياسي يجنب المنطقة المزيد من الصراعات، والقضاء على الإرهاب، ومنع انتشاره”.

وذكر الجعفري، بحسب البيان، أن “العراق يدعم أمن واستقرار المنطقة، وأن أي صراع في المنطقة يساعد الإرهاب ويساهِم في انتشاره”، مبيناً أن “مبادرة العراق الخاصة بعودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العربية تأتي في إطار تكثيف الحوارات الهادفة لإنهاء الأزمات التي تعاني منها المنطقة وتستنزف الدماء والثروات”.

وأضاف، أن “الأوضاع في سوريا تحتاج لوقفة إنسانية ومساهمة الجميع في تجاوز التحديات التي تواجهها المنطقة”، متابعاً أن “عصابات داعش الإرهابية استغلت الخلافات الإقليمية والدولية وانتشرت، ولا يمكِن فصل الأمن والاستقرار بين أي بلد وآخر لأن الإرهاب يستهدف دول العالم كافة”.

يشار إلى أن الجعفري وصل، أمس الأول الأحد (26 آذار 2017) وص، الأحد، إلى الأردن لحضور الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة العربية الدورة العادية الـ28.

وانطلقت، مساء أمس الاثنين، اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية في منطقة البحر الميت بالأردن، حيث توافق وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعاتهم على تبني كل البنود المطروحة على جدول الأعمال تمهيدا لرفعها إلى القادة العرب في قمتهم الأربعاء.