الثلاثاء: 26 يناير، 2021 - 12 جمادى الثانية 1442 - 07:54 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 5 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

طالب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الأحد، بطرح قضية استهداف الجانب الأيمن من مدينة الموصل بالأسلحة المحرمة دوليا من قبل تنظيم “داعش” لدى الأمم المتحدة.

وقال الجبوري في بيان له، “ندين ونستنكر بشدة عمليات الاستهداف التي يتعمدها تنظيم داعش الارهابي ضد مواطنينا في مدينة الموصل التي تتعرض لأبشع عمليات الابادة من خلال استخدام الاسلحة المحرمة دوليا، خلال معارك التحرير التي تقودها قواتنا الأمنية البطلة”، مطالبا بـ”طرح قضية استهداف الجانب الأيمن للموصل بالأسلحة المحرمة دوليا من قبل عصابات داعش الارهابية لدى الامم المتحدة”.

وطالب الجبوري الحكومة والمجتمع الدولي بـ”إجراء تحقيق عاجل وسريع بشأن الانتهاكات الجبانة التي يحاول من خلالها داعش ان يوقع اكبر الخسائر بين المدنيين سواء بالأسلحة المحرمة او باستخدامهم كدروع بشرية في معركة تتطلب من الجميع الحيطة والحذر والحرص على حياة المدنيين في المناطق التي تشهد عمليات عسكرية”.

وحذر الجبوري من “عواقب اي تهاون دولي تجاه تكرار استخدام الجماعات الإرهابية للأسلحة الكيمياوية المحرمة في استهداف المدنيين”، لافتا الى أن “التهاون في هذا الأمر سيشجع هذه الجماعات على استهداف مناطق أُخرى والتسبب بكوارث انسانية لا تحمد عقباها على المدى البعيد”.

وبشأن عمليات النزوح، طالب الجبوري بـ”إيلاء ملف النازحين الأهمية القصوى من قبل الحكومة والمجتمع الدولي من أجل استيعاب الأعداد الكبيرة التي اضطرت الى النزوح جراء العمليات العسكرية، من خلال تهيئة كل مستلزمات الإغاثة التي تعينهم على تجاوز الأزمة الراهنة”، داعيا قوات التحالف الدولي الى “ضرورة تجنيب المدنيين آثار ضرباتهم الجوية الخاطئة، وتوخي الدقة في تنفيذ الاهداف والتي تمنع معها وقوع مزيد من الضحايا”.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت، أمس السبت (4 آذار 2017)، استجابتها للإبلاغ عن استخدام الأسلحة الكيميائية شرق الموصل، وفيما أعربت عن قلقها البالغ لاستخدام تلك الأسلحة، اعتبرت استخدام الأسلحة الكيميائية جريمة حرب، كونه أمرا محظورا في سلسلة من المعاهدات الدولية.