السبت: 23 يونيو، 2018 - 09 شوال 1439 - 03:33 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 31 مايو، 2018

عواجل برس/ بغداد

اكدت الجبهة التركمانية، الخميس، ان ما حدث من تزوير في كركوك لا يمكن القبول به او السكوت عنه، مشيرة الى انها ستكشف الحقائق ويظهر حجم التزوير الذي قام به الاتحاد الوطني الكردستاني في المحافظة.

وقال نواب الجبهة بالبرلمان في بيان مشترك تابعته “عواجل برس”، انه “بعد كشف التزوير الذي قام به الإتحاد الوطني الكردستاني في الانتخابات النيابية في محافظة كركوك، أصدر نوابه بيانًا في الـ29 من ايار الحالي، يكيلون فيه التهم للتركمان وللجبهة التركمانية العراقية، وواصفين جهاز مكافحة الارهاب الذي قارع تنظيم داعش الإرهابي وحرر العراق منه بالميليشيات، وطال اتهامهم لبعض الموظفين التركمان الاكفاء الذي يشهد الكل بنزاهتهم والذين لم يتركوا محل وظيفتهم كما فعل باقي الموظفين التابعين للاتحاد الوطني الكردستاني”.

واضافوا ان “ما حدث من تزوير في كركوك لا يمكن القبول به او السكوت عنه بل اصبح مدار بحث المجتمع الدولي كما اورد السيد يان كوبيتش في كلمته يوم امس امام مجلس الامن الدولي”، مشيرين الى ان “الاحزاب الكردية في إقليم كردستان شخصت التزوير في الإقليم حيث تلاعب الإتحاد الوطني بنتائج الانتخابات”.

وتابعوا ان “الحل الوحيد لكشف التزوير في محافظة كركوك هو إجراء العد والفرز اليدوي”، لافتين الى ان “الجبهة ستكشف الحقائق وسيظهر حجم التزوير الذي قام به هذا الحزب والذي يتحمل مسؤولية تخريب السلم المجتمعي في محافظة كركوك”.

واتهم الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك، اول امس الثلاثاء، بعض الجهات السياسية و”مليشيات” باقتحام المخازن والعبث بصناديق الاقتراع، مطالبا المفوضية العليا المستقلة للانتخابات باتخاذ كافة الاجراءات القانونية بحق معاون مدير مفوضية كركوك.