الأحد: 27 سبتمبر، 2020 - 08 صفر 1442 - 09:28 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 6 أغسطس، 2020

عواجل برس / بغداد

عدَّ النائب عن محافظة ديالى رياض التميمي حادثة بيروت امس الاول كبوة جديدة للعرب من المحيط للخليج.

وقال في بيان صحفي تلقت الوكالة “عواجل برس” نسخة منه، قتلوا بيروت، و ادموا قلوب العرب، نعم انها بيروت المدللة اصبحت منكوبة، وقبلها بغداد ودمشق وصنعاء، منارات العلم والثقافة والفن، وجميعها عاشت الحرب والجحيم والدمار والخراب.ولربما كانت القاهرة على القائمة تنتظر مصيرها الذي يرسمه تجار الحرب بينهم على نفسهم، لولا قوة نفوذ الجيش المصري وانتشال القاهرة من الواقعة.

واضاف التميمي يعيش العرب من المحيط الى الخليج كبوة ما بعدها كبوة، ففي الامس القريب كان يستنجد بهم للمساعدة، والان يناشدون ويطلبون تلك المساعدة.حنطتهم وقمحهم الذي يعرفه القاصي والداني بين الحرق في بغداد والتفجير في بيروت، علمهم بات في اسفل قوائم الجامعات، وثقافتهم لم تعد ترتقي للثقافات، واثارهم بات في مراحل النسيان وبعضها راح مع دواعش العصر، وتراثهم في خبر كان.

واوضح : بحجم الالم على نكبة بيروت، نتألم على طلب المساعدة من الشرق والغرب، وفقدنا لابسط اساليب الحياة، وكأن العالم اجتمع كله ضدنا، وبات الشعب العربي يتوسل.

وتابع التميمي لن نستبعد ان تصل بغداد لاسوء مما وصلت اليه بيروت في حال استمر الوضع على ما هو عليه، فكيف لا وهم اشقاء المصير.لكن العار عندما نوصل الشعب العراقي لتلك المآسي ومن ثم نقول للعالم “ساعدونا”.

فجميعنا سنتحمل المسؤولية، وكلنا سنكون شركاء في الانهيار ما لم نصحح الاخطاء.

وشدد على ان تكاتف العرب مطلوب، وتكاتف العراقيين ضروري ومحسوب، وعلى صناع القرار في العراق التدارك قبل النهاية الاليمة.