الأحد: 17 نوفمبر، 2019 - 18 ربيع الأول 1441 - 10:11 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 7 نوفمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

أنتشرت، خلال الفترة الأخيرة؛ عدة مقاطع مصورة تُظهر عملية تمثيل بجثث مقاتلات كُرديات، كان أبرزها عملية التمثيل بجثة المقاتلة، “بارين كوباني”، في منطقة “عفرين”، وفي أحد المقاطع كان مجموعة من الشباب يرتدون ملابس عسكرية يهتفون: “الله أكبر”، بينما كانوا يحاولون إلحاق الضرر بالجثة وتعذيبها بعد خروج الروح منها، وكأن ما بينهم وبينها معركة الحصول على كأس الحرب.

وفي مقطع آخر ظهرت الجثة ملقاة على الأرض، بينما يتحدث أحد الجنود أمام الكاميرا، ويشير آخر إلى علامة النصر بإصبعيه، كما لو كانوا يحتفلون بالنصر في الحرب، وكانت المقاتلة الكُردية قد لقيت حتقها في أحد المعارك ضد الجيش التركي في إطار عملية “نبع السلام”.

يدفعن ثمن شجاعتهن.. 

تبدو تلك المشاهد صادمة، لكنها ليست جديدة منذ مشاركة “قوات حماية المرأة”؛ التي تضم مقاتلات كُرديات وتتبع “قوات حماية الشعب” في الحرب ضد تنظيم (داعش) الإرهابي، وشكلت النساء نحو 30% من هذه القوات، وكن دائمًا حاضرات في جبهات المواجهة، وشاركن في عدد من المعارك الأكثر أهمية مثل معركة “الرقة”، على سبيل المثال، لذا فإنهن على ما يبدو يدفعن ثمن شجاعتهن، إلى جانب القتل والأسر والتعذيب الذي تعرض كثير منهن له، وخلال المعارك قتلت 657 سيدة من صفوف “قوات حماية المرأة”.

أُسرت “كوباني” على يد ميليشيات تابعة لـ”الجيش السوري الحر”، الذي دعم “تركيا” خلال العملية التي نفذتها شمال شرقي “سوريا”، لكنها ليست السيدة الوحيدة التي قاموا بأسرها أو الجريمة الوحيدة التي إرتكبوها؛ إذ كان مصير المقاتلة، “عزيزة جلال”، والسياسية والناشطة المدافعة عن حقوق الإنسان، “هفرين خلف”، أكثر بشاعة، إذ تعرضت الأولى لإعتداءات وتعذيب بعد مقتلها في إحدى المعارك التي دارت، يوم 21 تشرين أول/أكتوبر الماضي، كما اغتيلت “خلف” بدم بارد؛ بينما كانت تعبر خلال طريق “إم فور”، وهو الطريق الرئيس شمال شرقي “سوريا”.

جرائم حرب..

من جانبه؛ أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا، “جيمس غيفري”، أن الميليشيات السورية إرتكتب جرائم حرب، بينما وصفت المتحدثة باسم “قوات حماية المرأة”، “نسرين عبدالله”، تلك التصرفات؛ بأنها تمثل “الفوز بالنسبة إلى رجل خاسر”.

ويرى كثير من سكان شمال شرقي “سوريا” أن إيديولوجية هؤلاء الرجال لا تختلف كثيرًا عن أفكار (داعش)، على الأقل فيما يخص النساء، وأشاروا إلى 42 عنصرًا على الأقل كانوا في (داعش) وأنضموا إلى الميليشيات السورية.

وأشارت “عبدالله” إلى: “هؤلاء النساء قمن بثورة، لكن أولائك الرجال يحتفلون بأسرهن كما لو كانوا بذلك قد حرروا العالم”، وأوضحت أن توجه هؤلاء الرجال هو التعامل بطريقة شديدة السوء مع النساء، رغم أن الإسلام والثقافة يعتبران هذه التصرفات (ذنوبًا)”.

وأوضحت “عبدالله” أن هذه التصرفات تأتي في إطار الرغبة في الانتقام بسبب تصدي الأكراد لـ”قوات الجيش السوري الحر” و(جبهة النصرة) في مدينة “رأس العين” منذ بداية الحرب، وأشارت المخرجة السينمائية الكُردية، “صبينا”، أن تقدم القوات دفع عشرات السيدات في مدينة “رأس العين” إلى الإنضمام إلى “قوات حماية المرأة”؛ ثم تحولن إلى قادة في كثير من المعارك، ولقي عدد منهم حتفهم، لكن الخوف من الموت أو الوقوع في يد الميليشيات الموالية لـ”تركيا” منعهن من المشاركة فيما اعتبرنه دفاعًا عن أرضهن.

وأضافت أن: “قوات حماية المرأة” تعتبر نظام يحارب من أجل العدالة بصفتها مبدأ أساس، وحصل النساء على مساحة كبيرة من الحريات لم تكن متخيلة قبل الثورة السورية، التي قامت عام 2011، ليس فقط لأن الجناح الأنثوي من “قوات حماية الشعب” أصبح أضخم، ولكن لأن النساء بتن يلعبن أدوارًا محوريًة في كل نواحي الحياة.